ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

لقور: ما جرى في شبوة ليس إلا انتصاراً سياسياً جديداً

الثلاثاء 25/يونيو/2019 - 11:59 ص
لقور: ما جرى في شبوة ليس إلا انتصاراً سياسياً جديداً
شبوة - اليمن العربي
 
أكد الباحث السياسي حسين لقور بن عيدان، أن ما جرى في مركز شبوة اليوم ليس إلا انتصارا سياسيا جديدا لمشروع شبوة الوطني ومكانها في الجنوب في مواجهة قوى تريد إحياء الفتنة لضمان بقاء قوى النفوذ في الشرعية وهيمنتها على القرار السياسي والاقتصادي في شبوة.

وبين في تصريح نشرته صحيفة “العرب” الصادرة اليوم الثلاثاء - تابعها "اليمن العربي" - "على أن ما جرى في شبوة، ليس صراعا بين النخبة والجيش وقوات الأمن كما يعتقد البعض، بل تعبير عن مشروعين سياسيين متناقضين".

وأضاف بن عيدان وهو أحد أبناء شبوة “الصراع بدأ منذ ربع قرن وهو صراع بين من حملوا هموم شبوة خاصة وهموم الجنوب عموما، وقدموا مشروعا أراد إنهاء معاناة المحافظة من الهجمة الشرسة التي قادتها أطراف مشروع تحالف 7 يوليو 1994 التي طالت كل شيء ودمرت النسيج الاجتماعي من خلال إثارة الثارات وتقاسمت مصادر الثروة فيها”.

وأشار بن عيدان إلى أن المظاهرات امتداد لمشروع الحراك السلمي الذي استطاع أن يجد في شبوة البيئة الحاضنة وقاد نضالا شرسا حتى جاء عام 2015 وقال كلمته في مواجهة الغزو الحوثي واستطاع هزيمته.
تعليقات Facebook تعليقات اليمن العربي
هل ينجح الجنرال باتريك كاميرت في مهمته باليمن؟
عفوا لا يوجد مباريات