ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

خطة السلام الأمريكية تهدف لجذب استثمارات بـ50 مليار دولار للفلسطينيين

الأحد 23/يونيو/2019 - 07:55 ص
خطة السلام الأمريكية تهدف لجذب استثمارات بـ50 مليار دولار للفلسطينيين
متابعات_ اليمن العربي
 
أعلنت الولايات المتحدة السبت أنّ خطتها للسلام في الشرق الاوسط والتي سيُعرض الشقّ الاقتصادي منها الأسبوع المقبل في البحرين، تهدف إلى جذب استثمارات تتجاوز قيمتها 50 مليار دولار لصالح الفلسطينيين وخلق مليون فرصة عمل لهم ومضاعفة اجمالي ناتجهم المحلّي، وذلك خلال عشرة أعوام.

وأوضحت الإدارة الأمريكية التي تدلي للمرة الأولى بتفاصيل عن هذه الخطة، أنّ المبادرة تهدف إلى اجتذاب استثمارات دولية كبرى وتحسين جذري للبنى التحتية والتربية والتعليم والإدارة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

ويشكّل مؤتمر المنامة الذي سيعقد الثلاثاء والأربعاء برئاسة غاريد كوشنر صهر ومستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فرصة لعرض هذه الخطة التي طال انتظارها، والتي يقول مسؤولون إنّها ستتضمّن لاحقاً شقّاً سياسياً.

من جهته، يرى البيت الابيض أن هذه الخطة تاريخية، على أن يتم بحثها تفصيلاً في البحرين مع مسؤولين ماليين خليجيين.

واعلن كل من مصر والأردن السبت أنّهما قررا المشاركة في مؤتمر البحرين.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد حافظ لفرانس برس إنّ وفداً برئاسة نائب وزير المالية سيشارك في المؤتمر، فيما أورد المتحدث باسم الخارجية الأردنية سفيان القضاة أنّ مشاركة المملكة ستكون "على مستوى أمين عام وزارة المالية".

وقال البيت الأبيض في وثيقة نشرت السبت إنّ الخطة "تشكّل الجهد الدولي الأكثر طموحاً والأكثر شمولاً بالنسبة إلى الشعب الفلسطيني حتى الآن".

وقال كوشنر في بيان "لقد بقي الفلسطينيون عالقين طويلاً في أطر الماضي العديمة الجدوى".

وأضاف أنّ "خطة +من السلام إلى الازدهار+ هي إطار لمستقبل أكثر إشراقاً وازدهاراً للشعب الفلسطيني والمنطقة ورؤيا لما يمكن (تحقيقه) إذا ما تمّ التوصّل للسلام".

وأكّد البيت الابيض أنّ الخطة تهدف إلى جمع استثمارات تتجاوز قيمتها 50 مليار دولار على مدى عشر سنوات وإلى مضاعفة إجمالي الناتج المحلي الفلسطيني خلال هذه الفترة.

واعتبر البيت الأبيض أنّ المبادرة يمكن أن تحدث تحوّلاً في الاقتصاد الفلسطيني عبر تأمين أكثر من مليون فرصة عمل للفلسطينيين، ما من شأنه أن يخفّض نسبة البطالة إلى ما دون 10 بالمئة، وأن تقلّص نسبة الفقر بنسبة 50 بالمئة.

كذلك، أعلنت الإدارة الأمريكية أنّ الأموال المرصودة سيتولى إدارتها مصرف دولي للتنمية بغية تجنّب الفساد.
وبعدما استغرقه إعداد الخطة أكثر من عامين، عرض كوشنر خطوطها العريضة وتفاصيل وافية إلى حدّ إشادته بالمثلّجات في رام الله في أحد فصول الترويج للسياحة.
تعليقات Facebook تعليقات اليمن العربي
هل ينجح الجنرال باتريك كاميرت في مهمته باليمن؟
عفوا لا يوجد مباريات