ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

7 بشائر من ولي العهد السعودي لأبناء اليمن.. تعرف عليهم

الأحد 16/يونيو/2019 - 10:40 ص
7 بشائر من ولي العهد السعودي لأبناء اليمن.. تعرف عليهم
 

خلال حواره مع جريدة الشرق الأوسط السعودية، قدم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، عدة بشائر لليمنيين.


وال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إن المملكة دعمت كل الجهود، التي تهدف إلى التوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية، مضيفا: "للأسف ميليشيا الحوثي تقدم أجندة إيران على مصالح اليمن وشعبه".

وأضاف، في حواره مع صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، اليوم الأحد "لا يمكن أن نقبل في المملكة بوجود ميليشيات خارج مؤسسات الدولة على حدودنا.


وأوضح: "هدفنا ليس فقط تحرير اليمن من وجود الميليشيات الإيرانية، وإنما تحقيق الرخاء والاستقرار والازدهار لكل أبناء اليمن، مضيفا: "عمليات التحالف بدأت بعد أن استنفد المجتمع الدولي كل الحلول السياسية بين الأطراف اليمنية والميليشيا الحوثية".

وتابع: "لابد من التذكير هنا بأن المملكة هي رائدة الحل السياسي، وهي التي قدمت المبادرة الخليجية وعملت على تحقيق انتقال سياسي سلمي في اليمن في عام 2011، ودعمت الحوار الوطني، وقدمت أكثر من 7 مليارات دولار دعما اقتصاديا وتنمويا لليمن بين أعوام 2012 و2014.

وقال محمد بن سلمان: "كانت جهود السعودية منذ عام 2011 هدفها منع دخول اليمن في حالة الفوضى، وبالفعل وقعت الأطراف اليمنية في الرياض على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، واشتركت كل الأطراف، بما في ذلك الحوثيون، في الحوار الوطني اليمني الشامل، لكن، بكل أسف، قامت إيران من خلال الميليشيات التابعة لها بتعطيل المسار السياسي في اليمن، والبدء باحتلال المدن اليمنية والاستيلاء على مقدرات الدولة.


وقال ولي العهد السعودي: "تم تحرير معظم أراضي اليمن، لكن للأسف، ميليشيا الحوثي تقدم أجندة إيران على مصالح اليمن، ورأينا مؤخراً الهجوم الحوثي الإرهابي الآثم على المنشآت النفطية ومطار نجران، وتبجح القيادات الحوثية في تبنيه، وهو أمر يثبت مرة أخرى أن هذه الميليشيا لا تأبه بمصالح الشعب اليمني، وبأي مسار سياسي لحل الأزمة اليمنية. أفعالهم تعكس أولويات طهران واحتياجاتها، وليس صنعاء.


وأردف: أن المملكة ستواصل عملها على الصعيدين الإنساني والاقتصادي في اليمن، وفي مجال إعادة إعمار المناطق المحررة، مبيناً أن الهدف ليس فقط تحرير اليمن من وجود الميليشيات الإيرانية، وإنما تحقيق الرخاء والاستقرار والازدهار لكل أبناء اليمن.


و إنه ينسى كثيرون، أو يتناسون، كيف بدأت الأزمة في اليمن. عمليات التحالف بدأت بعد أن استنفد المجتمع الدولي كل الحلول السياسية بين الأطراف اليمنية والميليشيا الحوثية.


وتابع: ولا بد من التذكير هنا بأن المملكة هي رائدة الحل السياسي، وهي التي قدمت المبادرة الخليجية وعملت على تحقيق انتقال سياسي سلمي في اليمن في عام 2011، ودعمت الحوار الوطني، وقدمت أكثر من 7 مليارات دولار دعماً اقتصادياً وتنموياً لليمن بين أعوام 2012 و2014.


وقال: موقفنا في التحالف فيما يتعلق بإنهاء الأزمة اليمنية واضح جداً، فنحن نؤيد جهود التوصل لحل سياسي وفق قرار مجلس الأمن الدولي 2216 والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل، ونقبل مشاركة الأطراف اليمنية كافة في العملية السياسية، ولكن وفق ما نصت عليه المرجعيات الثلاث.

المزيد عن: قيادات
تعليقات Facebook تعليقات اليمن العربي
هل ينجح الجنرال باتريك كاميرت في مهمته باليمن؟
عفوا لا يوجد مباريات