ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

غريفيث وإتفاق السويد الميت

السبت 15/يونيو/2019 - 06:03 م
 
لازال المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، يصر على أن ميليشيا الحوثي تقوم بتنفيذ إتفاق السويد وتحديداً فيما يتعلق بوضع محافظة الحديدة، على الرغم من أن الميليشيات أنفسهم أكدوا في أكثر من مناسبة أن هذا الإتفاق قد انتهى .

كل الأحداث على الأرض تؤكد أن إتفاق السويد انتهى بعد أيام من إعلانه وتصريحات قيادات الميليشيات أكدت هذا الشيء بإعلانها انها تورطت في الموافقة على هذا الإتفاق، ولكن غريفيث يصر في كل إحاطة لمجلس الأمن الدولي على التأكيد أن تنفيذ هذا الإتفاق يسير ببطئ، في تدليس تستغربه الميليشيات نفسها .

البارحة، أكد المتحدث باسم الوية العمالقة مامون المجهمي أن الميليشيات عززت مواقعها في التحيتا، وهي تصريحات ليست جديدة في ظل الإنتهاكات والخروقات المستمرة التي تقوم بها الميليشيات لإتفاق الهدنة في الحديدة بهجومها على مواقع القوات المشتركة ومحاولتها يومياً التقدم مستغلة هذه الهدنة .

واليوم صحيفة الشرق الأوسط تكشف عن منع الميليشيات منح تأشيرة دخول لـ60 مراقباً أممياً للإنتشار في الحديدة بحسب مقترح غريفيث الأخير الذي تقدم به لمجلس الأمن، وقبلها أعترفت الأمم المتحدة أن الميليشيات لم تنسحب بشكل كامل من موانئ الحديدة وطالبتها بسرعة الإنسحاب .

جميع المؤشرات تؤكد على موت إتفاق السويد، إلا أن غريفيث لازال يراه حياً ويصر على أن الأطراف تحرز تقدماً في تنفيذه، فأين هذا التقدم الذي لم يلمسه ويشهده إلا غريفيث ؟! .
تعليقات Facebook تعليقات اليمن العربي
ads
هل ينجح الجنرال باتريك كاميرت في مهمته باليمن؟
كأس أمم إفريقيا
السنغال
-
x
21:00
-
الجزائر