ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

الشادلي يكتب: رمضان الأمن والأمان والمعاناة في حضرموت

السبت 25/مايو/2019 - 12:17 ص
 
 لم يتبق من رمضان أكثر مما راح منه، ها نحن على وشك توديع هذا الشهر الفضيل الذي يأتينا ضيفا مرة من كل عام فقط.

 ما يميز رمضان هذا العام، هو أنه كان دليلا رائعا على نجاح خطة الجهاز الأمني في حضرموت، إنه حقا كان عام النجاح في هذه المحافظة الطيبة. النخبة الحضرمية، شددت من وتيرة اليقظة والجاهزية العالية خلال رمضان وكان ذلك أمرا واضحا لدى أبناء حضرموت ، الامر الذي يشعرهم بالأمن والراحة بفضل الله، لكن العناصر الإرهابية المخربة لن تقصر عن أداء واجبها المتطرف وستكيد ألف كيد لحضرموت وأهلها وقياداتها إن وجدت أي هفوة أو تقصير لإستغلاله.

ختاما.. يجب أن لا ننس أن ما يجري في حضرموت اقل من الحوثي خطورة، فشبح انقطاع التيار الكهربائي أمر يعصر الإرادة ويكسر العزيمة لا سيما ان محافظة حضرموت من أكثر محافظات الجمھوریة مساحة وثروة، والمصدر الاساسي لميزانية الدولة.


فيا حكومتنا الرشيدة وسلطتنا المناضلة الله الله بنا، فنحن معكم والى جانبكم وقد صمدنا كثيرا لأجلكم حبا واحتراما لكم ولاننا نتوسكم الخير فيكم أكثر من اي شي آخر، بالرغم من الأقاويل التي ترويها العجائز، ولذلك فنحن نتمنى منكم أن لا تتعمدوا الإساءة لنا وتعذيبنا بحرارة الحياة فأنتم للأمانة لا تشعرون بمدى هذه المعاناة السنوية التي لا تريد إلا أن تحتضننا بقوة في فصل الصيف، فلو أن من مثلكم جرب حياة بسطائنا لم توانى عن البوادر الطيبة في الإصلاح وإعادة الحياة لمثل ما كانت عليه سابقا بل وأفضل.
تعليقات Facebook تعليقات اليمن العربي
تابعنا عبر تويتر

هل ينجح الجنرال باتريك كاميرت في مهمته باليمن؟
كأس أمم إفريقيا
السنغال
-
x
21:00
-
الجزائر