ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

عضو بالكونجرس: الدوحة وطهران تخلقان مأساة في سوريا

الجمعة 24/مايو/2019 - 05:36 م
عضو بالكونجرس: الدوحة وطهران تخلقان مأساة في سوريا
اليمن العربي
 
كشف أدريانو إسبيلات، عضو الكونجرس الأمريكي، أن هناك دلائل تؤكد استمرار نظام الحمدين في قطر، إرسال أسلحة لمقاتلين غير معلومين على الأرض في سوريا، مشيرا إلى أن إماة الإرهاب تخلق مأساة في هذا البلد بمشاركة نظام الملالي الإيراني.

وخلال جلسة عقدتها لجنة العلاقات الخارجية بالكونجرس الأمريكي، يوم الثلاثاء الماضي، لمناقشة مستقبل سوريا، أكد إسبيلات أن قطر تساعد على خلق وضع مأساوي في سوريا، بإرسال أسلحة بشكل سري لمقاتلين غير معلومين، موضحا أن هناك شبهات كثيرة متعلقة بتعاون إيراني قطري على الأرض داخل سوريا.

وكان المبعوث الأمريكي للتحالف الدولي ضد "داعش" جيمس جيفري، أكد أن هناك أدلة استخباراتية، بأن إيران لديها آلاف المقاتلين على الأرض داخل سوريا، تستخدم في زعزعة الاستقرار، مضيفا أن إيران تستخدم أسلحة ثقيلة ضد مدنيين عزل داخل سوريا.

وأوضح جيفري، أن إيران تزود مليشيات حزب الله بجنوب لبنان، بالعتاد والمقاتلين على الأرض، مشيرا إلى أن التنظيمات الإرهابية المدعومة من إيران انتشرت مجددا في بعض المناطق في سوريا مثل إدلب، شمالي البلاد.

وكانت تقارير صحفية قد كشفت عن العلاقة القوية بين "جبهة النصرة" في سوريا وقطر، كما كشفت عن تلقى جبهة النصرة الدعم المالي من تنظيم الحمدين.

يذكر أن حمد بن جاسم رئيس الوزراء ووزير الخارجية السابق في قطر، اعترف في حوار سابق له مع التلفزيون الرسمي للدولة، بوقوف قطر وراء الحرب في سوريا،  كاشفا أن دويلته بدأت شحن الأسلحة إلى الجهاديين منذ اللحظة الأولى التي بدأت فيها الأحداث في عام 2011.

ونفذت "جبهة النصرة" الكثير من عمليات الخطف في سوريا وحصلت على دعم قطري في شكل فدى مالية لتحرير رهائن عرب وغربيين.

ولم تكتف قطر بهذا بل موّلت تنظيم النصرة بمدافع رشاشة مضادة للطيران وذخائر خاصة بالرشاش وأسلحة آلية وثقيلة في حملة أطلق عليها "مدد أهل الشام".

ورصد تقرير مكافحة التطرف جاء تحت عنوان "قطر، المال والإرهاب.. سياسات الدوحة الخطرة"، مختلف جوانب الدعم القطري للإرهاب في العالم، ضاربا المثل بعلاقة قطر بتنظيم جبهة النصرة، في إطار خطة الدوحة لتنفيذ مخطط الفوضى غير الخلاقة في سوريا والتي أدت إلى إراقة دماء مئات الآلاف من الأبرياء.

وأشار التقرير إلى أن المسؤولين القطريين اجتمعوا بقادة جبهة النصرة، بمن فيهم زعيم التنظيم أبو محمد الجولاني، عام 2015، لمناقشة العرض القطري بدعم جبهة النصرة حال أعلنت رسميا قطع علاقتها التنظيمية مع تنظيم القاعدة، وفقا لما نقلته وكالة رويترز للأنباء.

وهو ما تم بالفعل بإعلان النصرة في يوليو 2016، الانفصال عن القاعدة، وكانت الدوحة تريد من ذلك تخفيف حجم الضغوط الغربية عليها بسبب دعمها لتنظيم يتبع تنظيم القاعدة المصنف إرهابيا من قبل الدول الغربية، وأشارت صحيفة فايننشال تايمز عن نشطاء ومتمردين سوريين أن قطر كانت ترسل أسلحة وإمدادات ومال إلى جبهة النصرة.
تعليقات Facebook تعليقات اليمن العربي
هل ينجح الجنرال باتريك كاميرت في مهمته باليمن؟
مباريات ودية - منتخبات
زامبيا
1
x
14:30
4
كوت ديفوار
جنوب افريقيا
-
x
17:30
-
أنجولا
كوبا امريكا
البرازيل
0
x
انتهت
0
فنزويلا
كولومببا
-
x
23:30
-
قطر