ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

انسحاب مزيف

السبت 11/مايو/2019 - 05:16 م
 
لم يهدأ الحوثي من مراوغاته تجاة الشعب اليمني، فتبدو عملية الانسحاب من ميناء الصليف فى الحديدة، صباح اليوم، بموجب اتفاق السلام برعاية الأمم المتحدة‎، مسرحية،فمنذ مرور أربع شهور على اتفاقية السويد لم يتم تنفيذ أي بند من بنود الاتفاقية ، بل كانت تمارس الحوثيين ممارسة المراوغة من بداية أي اتفاقيقة تم عقدها مع الحكومة الشرعية.

إن إعلان الأمم المتحدة انسحاب الحوثيين من ميناء الحديدة محاولة للتلاعب بالألفاظ وتوظيف المصطلحات، وفجيب أن تكون خطوة انسحاب مليشيا الحوثي الإيرانية، تكون القوات الحكومية هي الطرف الرئيسي في القضية.

فقد جاء الانسحاب أحادي الجانب الذي أعلنه الحوثيون من موانئ الحُديدة، فكان لابد من وجود الحكومة الشرعية 
كطرف رئيسي للقضية، فهذه حقيقة ما يجري في محافظة الحديدة، وإنسحاب ميليشيا الحوثي الإنقلابية من موانئ الحديدة والصليف وراس عيسى .

فخطوة الانسحاب من قبل الحوثي لم يتغير شيء سوا تغيير الحوثيين للأثواب التي يلبسونها بزي عسكري، كما أن مباركة جريفيث ولوليسغارد لهذا العمل وانكشاف لدور الأمم المتحدة المفضوح في تطبيع الوضع مع مليشيا الحوثي الارهابية المدعومة من ايران، فأي انتشار أحادي لمليشيا الحوثي الانقلابية في موانئ الحديدة بدون رقابة وتحقق مشترك، تحايل مرفوض. 

فلو كان للحوثي نية للسلام أين كانت منذ أربع شهور، منذ أن تم الاتفاق في السويد على تسليم السلاح والخروج من المواني وتسليمها للإدارة المدنية، فلم تكن المراوغة الأولى لمليشيا الحوثي الإيرانية، قد نفذت مليشيا الحوثي الأشهر الماضية عملية انسحاب وهمية في ميناء الحديدة فقط، حيث سحبت مليشياتها واستبدلتها بقوات محلية موالية لها، إن اعلان الأمم المتحدة عن موافقة الحوثيين على الانسحاب من طرف واحد من مينائي الصليف ورأس عيسى وبعض مناطق الحديدة يحمل أكثر من سبب لاعتباره إعلاناً للتمويه.
تعليقات Facebook تعليقات اليمن العربي
تابعنا عبر تويتر

هل ينجح الجنرال باتريك كاميرت في مهمته باليمن؟
الدوري الايطالي
سامبدوريا
-
x
18:00
-
يوفينتوس
روما
-
x
20:30
-
بارما
إنترميلان
-
x
20:30
-
إمبولي
سبال
-
x
20:30
-
ميلان
نهائي الكونفدرالية الإفريقية
الزمالك
-
x
22:00
-
نهضة بركان