ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

البرلمان الإيراني يناقش مسودة قرار يقضي بإدراج قطر على قائمة الإرهاب

الثلاثاء 16/أبريل/2019 - 07:21 ص
البرلمان الإيراني يناقش مسودة قرار يقضي بإدراج قطر على قائمة الإرهاب
متابعات_ اليمن العربي
 
يبدو أن الدوحة مرشحة لتكون على رأس قائمة إرهاب، من المقرر أن يصدرها البرلمان الإيراني، في أول تحرك من نظام الملالي ضد القرار الأمريكي السابق بإدراج الحرس الثوري الإيراني على لائحة الإرهاب.

وناقش البرلمان الإيراني، الإثنين، توصية رفعتها لجنة الأمن الوطني والسياسة الخارجية، تقترح وصف المتعاملين مع القيادة المركزية الأمريكية لغرب آسيا "مقرها قاعدة العديد في قطر" بأنهم إرهابيون.

ونقلت وكالة "بلومبرغ" الأمريكية في تقرير لها عن نجفي خسروردي الناطق بلسان لجنة الأمن الوطني في البرلمان الإيراني قوله، إن "هذا التوجه يُشكّل ردًّا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأخير بإدراج الحرس الثوري الإيراني على قوائم الإرهاب".

المسودة الأولى لمشروع القرار البرلماني الإيراني، تصنّف أي دعم مالي أو فني أو لوجستي أو تدريبي للقيادة المركزية الأمريكية في غرب آسيا، مشاركة في عمليات الإرهاب.

التحركات الإيرانية الجديدة تشير إلى أن نظام الملالي لم يعد بحاجة لخدمات الذليل القطري، الذي ارتمى في أحضان المرشد خامنئي، ومنحه سلطة استنزاف أموال القطريين، وجعل الدوحة مرتعا للاحتلال الفارسي.

وكانت نظام الحمدين أول سارع لرفض القرار الأميركي،  حيث لم يتحمل تنظيم الحمدين الراعي للإرهاب تصنيف الولايات المتحدة لميليشيا الحرس الثوري كمنظمة إرهابية، وسارع بالرد لشراء رضا  النظام الإيراني، حيث أعلن رفضه للتصنيف الأمريكي.

وادعى وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن، في معرض دفاعه عن الميليشيات الإيرانية الإرهابية، أن الخلافات بين الدول يجب أن تحل بالحوار" ودافع عن نظام الملالي المجرم: "إيران دولة لها وضعها الإقليمي والجغرافي الذي يتطلب منا كدول محيطة بها أن ننظر لها باعتبارات مختلفة سواء اختلفنا أو اتفقنا مع سياستها".    وأكد آل ثاني أن الخلافات الموجودة بسبب بعض سلوكيات الجيش الإيراني، أو أي جيش آخر لا يجب حلها عبر فرض العقوبات.

وبينما ثبت لدى بعض الأجهزة الأمنية في دول خليجية تورط الحرس الثوري الإيراني في أعمال إرهابية وقعت على أراضيها، ظلت قطر بعيدة عن مرمى هذا الإرهاب، لذا لم يجد نظام الحمدين الراعي للتطرف حرجا في إعلان رفضه لتصنيفه إرهابيا.

ويبدو أن قطر التي تعد نقطة الضعف العربية، نجح النظام الإيراني الإجرامي، في استغلالها لاختراق الخليج العربي، فالدويلة الصغير التي انسلخت عن الصف الخليجي والعربي لا يوجد بها أي شيء يغري النظام الإيراني سوى موقعها في منطقة الخليج العربي، التي حاولت مرارا اختراقه وفشلت.

وفي موضع آخر يؤكد ازدواجية الحمدين، فتحت عصابة الدوحة أرضها للأمريكان، حيث شيدت أكبر قواعد القيادة المركزية الأمريكية لغرب آسيا، وهي قاعدة العديد العسكرية في قطر والتي تعرف أيضًا باسم مطار أبو نخلة، مقرها جنوب غرب العاصمة الدوحة.

وتستضيف قاعدة العديد مقر القيادة المركزية الأمريكية بإجمالي عاملين ومقيمين يجري حاليًا رفع عددهم إلى أكثر من 10 آلاف أمريكي.

محاولات عصابة الدوحة الفاشلة في غسل صورتها الداعمة للإرهاب، ستستنزف المزيد والمزيد أموال الشعب القطري، بعدما جلبت مخططات الحمدين الإهانة والعار لدويلته باستضافة قاعدة العديد للقوات الأمريكية، لكسب ود وإرضاء الولايات المتحدة.

وفي شهر نوفمبر من العام الماضى، أعلنت قطر أنها بصدد إجراء عمليات توسعية فى قاعدة العديد العسكرية، فى خطة لتكون قاعدة دائمة للجيش الأمريكى بمنطقة الشرق الأوسط.

جاء اعتزام قطر لهذا الإجراء، بعد أشهر قليلة من تصريح للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وصف فيه الدوحة بأنها تمول الإرهاب تاريخيًا، مشيرًا إلى أنه حان الوقت لدعوة قطر لوقف هذا التمويل.

وكان تميم العار قد استقبل، الأحد، الجنرال كينيث ماكينزي، القائد الجديد للقيادة المركزية الأمريكية في الشرق الأوسط، الذي بدأ مهامه أخيرا، للإشراف على الأعمال العسكرية للولايات المتحدة في بلدان عدة بينها سوريا واليمن وأفغانستان.

والعديد ليست الوحيدة في قطر، إذ توجد في هذا البلد أيضاً قاعدة السيلية، التي تستخدمها القيادة المركزية الأمريكية مقرا للتحضير للعمليات العسكرية.
تعليقات Facebook تعليقات اليمن العربي
هل ينجح الجنرال باتريك كاميرت في مهمته باليمن؟
دوري أبطال آسيا
لوكوموتيف
1
x
انتهت
1
الاتحاد
الوحدة
4
x
انتهت
3
الريان
الاهلي
2
x
انتهت
1
بيرسبوليس
السد
2
x
انتهت
1
باختاكور
الدوري الايطالي
نابولي
1
x
انتهت
2
أتلانتا
الدوري الإنجليزي
تشيلسي
2
x
انتهت
2
بيرنلي