ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

اقتحام مخازن البرنامج الأممي للأغذية يكشف الوجه القبيح للحوثي (تقرير)

السبت 09/فبراير/2019 - 07:58 م
اقتحام مخازن البرنامج الأممي للأغذية يكشف الوجه القبيح للحوثي (تقرير)
اليمن العربي
 
تواصل مليشيا الحوثي الإيرانية، خروقتها عدم احترام أي اتفاقيات كي تصل للسلام، وكشف مراقبون "لليمن العربي" بأن ما يحدث من قبل الحوثي دليل قاطع بأن هذه مليشيا لا تريد السلام لليمنين.

وأضاف المراقبون " بأنه على الأمم المتحدة اتخاذ إجراءات رادعة ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية التي لم تنفذ أياً من التزاماتها في اتفاقات السويد، كما أن البيان الصادر عن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ‎مارك لوكوك، كشف عن مسؤولية ‎ميليشيات الحوثي الإيرانية عن عرقلة وصول فرق الأمم المتحدة إلى مطاحن البحر الأحمر في مدينة الحديدة والتي يوجد بها حبوب تكفي لإطعام أكثر من ثلاثة ملايين شخص لمدة شهر، فيما ملايين اليمنيين يعانون، وحذر من تعرضها للتلف، وطالب المراقبون بأن عليها الآن كشف الطرف المعرقل لتنفيذ اتفاق ستوكهولم أمام العالم والمجتمع الدولي.

يذكر أن مليشيا الحوثي الإيرانية، قامت باقتحام مخازن البرنامج الأممي للأغذية في 23 سبتمبر الماضي واحتجاز الموظفين، وقصف أحد مخازن برنامج الأغذية بقذائف الهاون مطلع أبريل الماضي، ما أدى إلى إتلاف 4 آلاف طن من المواد الإغاثية.

وأعرب لوكوك في بيانه صحافي، عن القلق البالغ بشأن عدم قدرة الأمم المتحدة، منذ سبتمبر 2018. على الوصول إلى المطاحن التي يوجد بها حبوب تكفي لإطعام 3.7 مليون شخص لمدة شهر.

وأشار إلى أن صومعتين تعرضتا الشهر الماضي، للقصف بقذائف هاون سقطت في مجمع المطاحن الموجود في منطقة تسيطر عليها حكومة اليمن، ودمرت النيران، الناجمة عن القصف، كمية من الحبوب يُرجح أنها تكفي لإطعام مئات الآلاف لمدة شهر. وشدد منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة على الضرورة الملحة للوصول إلى المطاحن، مع مرور الوقت وزيادة مخاطر تلفها.

وحث لوكوك، ميليشيات الحوثيين، على التوصل إلى اتفاق وتيسير الوصول إلى المطاحن خلال الأيام المقبلة مضيفاً أن الأمم المتحدة وشركاءها في المجال الإنساني يوسعون نطاق عملهم للوصول إلى 12 مليون شخص بالمساعدات الغذائية الطارئة، بما يزيد بنسبة 50 في المائة عن أهداف عام 2018. وأوضح مارك لوكوك أنه يمكن الأمم المتحدة أن تنقذ عددا هائلا من الناس، معظمهم في مناطق خاضعة لسيطرة الحوثيين، ولكنها بحاجة إلى مساعدة أكبر من ميليشيا الحوثي التي تسيطر على تلك المناطق.

في الوقت نفسة أكد تقرير حديث لخبراء دوليين مرفوع لمجلس الأمن عن تنسيق الحوثيين مع تنظيمي القاعدة وداعش في اليمن، بحثاً عن الانسجام التكتيكي في بعض المناطق اليمنية التي تلتقي فيها مصالح هذه الأطراف.

وأشار التقرير إلى شبكات تهريب للسلاح والمعدات عبر البحر الأحمر دعما لتنظيم القاعدة، وإفساح المجال للتدفقات المالية لأعضاء تنظيم داعش في اليمن القادمة تهريبا عبر البحر الأحمر إلى الحديدة والسواحل الباقية تحت سيطرة المليشيا الحوثية.

وأوضح التقرير الثالث والعشرون المرفوع لمجلس الأمن من فريق الدعم التحليلي الدولي بشأن تنظيم داعش وتنظيم القاعدة ومن يرتبط بهما من أفراد وكيانات أن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية الذي يتخذ من اليمن مقرا له يتعرض لضغوط مستمرة من جراء الهجمات العسكرية ضد العديد من قادته وطرده من بعض معاقله التي سيطر عليها لفترة طويلة جنوبي البلاد.
 

وطبقا لتقرير الخبراء الدوليين فإن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية يعطي الأولوية لإعادة هيكلة صفوفه وإنشاء جناح استخبارات فعال يتألف أساساً من أعضاء جدد ومحاربين قدامى في التنظيم ويفرض على مقاتليه عدة تدابير أمنية جديدة.


وفيما أكد الخبراء الدوليون استقاءهم معلومات مؤكدة عن أن الحوثيين ينسقون مع تنظيم القاعدة وتنظيم داعش في اليمن، بحثاً عن الانسجام التكتيكي في بعض المناطق التي تلتقي فيها مصالح كل طرف منهم، أشاروا في تقريرهم إلى أن خلايا تهريب عن طريق البحر الأحمر لديها روابط مع شبكات لتجارة وتهريب السلاح في كلا اليمن والصومال تلبي تعاون تنظيم القاعدة مع حركة الشباب في الصومال بمجال تجارة الأسلحة والمعدات عن طريق البحر الأحمر.
تعليقات Facebook تعليقات اليمن العربي
تابعنا عبر تويتر

هل ينجح الجنرال باتريك كاميرت في مهمته باليمن؟
الدوري المصري
سموحة
-
x
15:00
-
المقاولون العرب
طلائع الجيش
-
x
17:30
-
الزمالك
الاهلي
-
x
20:00
-
الداخلية
دوري أبطال اوروبا
أتليتكو مدريد
-
x
22:00
-
يوفينتوس
شالكة
-
x
22:00
-
مانشستر سيتي
الدوري الاوروبي
إشبلية
-
x
19:00
-
لاتسيو
الدوري السعودي
الفتح
-
x
17:20
-
اهلي جدة
الدوري الفرنسي
باريس سان جيرمان
-
x
22:00
-
مونبيليه