menuالرئيسية

"البيان": استعادة الاستقرار في اليمن يتطلب من المليشيا التوقف عن المراوغة

الجمعة 07/ديسمبر/2018 - 03:10 م
The Pulpit Rock
 
 

أبو ظبي - اليمن العربي 


أكدت صحيفة إماراتية،  أن المشاورات اليمنية في العاصمة السويدية، تمثل اختباراً جديداً لنوايا ميليشيات الحوثي الإيرانية، التي ما فتئت تراوغ كل مرة يحاول فيها المجتمع الدولي وضع حد ونهاية لمأساة الشعب اليمني ومعاناته الكبيرة، الناجمة عن الانقلاب الميليشيوي عام 2014، الذي اغتصب السلطة بالقوة، واختطف اليمن وشعبه، ووضعهما رهينة الأجندات الإيرانية المشبوهة.

وقالت صحيفة "البيان" الصادرة اليوم الجمعة - تابعها "اليمن العربي" -  تحت عنوان " المفاوضات اليمنية " ان دول التحالف العربي رحبت بالمفاوضات اليمنية في السويد، رغبة في إتاحة الفرصة أمام أي جهد يسعى لتأمين تسوية سياسية مستدامة من قبل اليمنيين، وتجسيداً لاهتمامها بوجود يمن مستقر وحر من العبث الإقليمي وأذرعه الشيطانية ..

مشيرة الى ان دول التحالف العربي ترى أن مفاوضات السويد، التي تأتي برعاية الأمم المتحدة، لا بد وأن تلتزم بالقرارات الدولية الصادرة من المنظمة الدولية حول اليمن، وعلى رأسها قرار مجلس الأمن الدولي 2216، الذي يقدم خارطة طريق قابلة للتطبيق. وينص على انسحاب الحوثيين من المدن التي سيطروا عليها منذ العام 2014 وأبرزها العاصمة صنعاء، وتسليم الأسلحة الثقيلة، نظراً لاستحالة التعايش بين دولة مستقرة وميليشيا مسلحة غير مشروعة، تديرها قوى خارجية تخدم أجنداتها الشريرة.

واختتمت أن روح هذا القرار ونصه يؤكدان أن التسوية السياسية المستدامة لا تتسع لولاءات من خارج الحدود، وأن استعادة الاستقرار في اليمن يتطلب من المليشيا التوقف عن المراوغة، والعودة إلى جادة الصواب، وتقديم المصلحة الوطنية على الولاءات الإيديولوجية، والتجاوب مع جهود الحكومة الشرعية، المعترف بها دولياً

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك