menuالرئيسية

أويل برايس يكشف الأسباب الحقيقة لانسحاب قطر من أوبك

الجمعة 07/ديسمبر/2018 - 01:41 ص
The Pulpit Rock
 
كشف تقرير لموقع "أويل برايس" عن الدوافع الحقيقة وراء قرار قطر بالانسحاب من منظمة أوبك، حيث أكد أن عزلة الدوحة وفقدانها مكانتها داخل المنظمة بعد المقاطعة قد دفعها إلى اتخاذ هذا القرار.

وقال تقرير الموقع أن هناك محاولاتٍ للنظر إلى قرار انسحاب قطر من منظمة أوبك باعتباره دليلاً على حدوث صدعٍ جديد في أوبك، ولكنه أكد أن هذا التقييم يعتمد على افتراضاتٍ خاطئةٍ، ولا يضع في الاعتبار طبيعة المنظمة.

وأوضح التقرير أن مستقبل منظمة أوبك ليس في خطرٍ، بل ربما يكون أكثر إشراقاً مما كان يُتوقع خلال السنوات القليلة الماضية، مشيرا إلى أن المنظمة عادة ما كانت تتجاوز الخلافات بين أعضائها.

وأشار الموقع إلى أن مشاركة قطر في رسم استراتيجية أوبك، كان يجعلها تلعب دوراً على الساحة الدولية، ومن شأن مغادرتها المنظمة أن تفقد هذا النفوذ، مشيراً إلى أن تحويل النظام القطري تركيزه من أوبك إلى مضمار الغاز الطبيعي المُسال، ربما يكون توجهاً عقلانياً من الوجهة الاقتصادية ولكنه قد ينتهي بفقدان قطر أي نفوذ جيوسياسي. 

وأضاف أنه باستثناء الحالة الروسية لا تمثل الأهمية الجيوسياسية للغاز الطبيعي عاملاً مؤثراً يُؤخذ في الحسبان من جانب القوى الكبرى أو واضعي الاستراتيجيات العسكرية، مؤكداً أن امتلاك رؤية وقول على طاولة الاجتماعات الوزارية لأوبك، يمنح الدول قدراً كبيراً من القوة. 

ونقل الموقع عن مصادر الأسباب الحقيقية وراء اتخاذ الدوحة قرار الانسحاب من أوبك، حيث أكد أنه منذ بدء المقاطعة العربية أصبح وزير الطاقة القطري وأعضاء الوفد المرافق منبوذين تقريباً في أروقة المنظمة التي تتخذ من فيينا مقراً لها.

وأوضح الموقع أن القطريين كانوا يتعرضون للتجاهل خلال اجتماعات أوبك منذ ذلك الحين، مشدداً على أن الاجتماع الأخير للمنظمة أوضح بجلاء ملامح هذه العزلة، التي لم تقتصر على ممثلي قطر وحدها، وإنما امتدت إلى وفد إيران، الحليف الإقليمي الرئيسي لنظام تميم بن حمد. 

وتابع أن غالبية وزراء الدول الـ14 الأعضاء في المنظمة كانوا يتحاشون الحديث علانيةً مع نظيريهما القطري والإيراني، مشيراً إلى أنه كان من الواضح للمتجول في غرف مقر أوبك وردهات قاعة الاجتماعات الخاصة في فيينا آثار الصدام المستمر بين نظام الحمدين والدول الرافضة لسياساته وتوجهاته التخريبية.

ولم يستبعد الموقع أن يكون قرار الانسحاب القطري مدفوعاً بعوامل شخصية بحتةٍ لا تفسير عقلانياً لها، من قبيل الحرص على ما وصفه بـ "كرامة شخصية" متوهمة للمسؤولين الذين يمثلون نظام تميم في أوبك، قائلاً "إنه لا ينبغي التقليل من شأن التأثيرات السلبية لمسألة الفخر الثقافي في عملية اتخاذ القرار.. فبعد وقت طويل من تبوء مكانة مرموقة (قبل المقاطعة).. أُبْعِدَ الوزراء القطريون من دائرة الضوء".

كما فجر الموقع أيضاً مفاجأةً من العيار الثقيل عبر الإشارة إلى أن الخطوة القطرية ربما ترجع أيضاً إلى اندلاع صراع قوي في مؤسسات السلطة والنفوذ في قطر حول أميرها تميم بن حمد، لافتاً الانتباه في هذا الصدد إلى التعديل الوزاري الأخير الذي جرى مطلع الشهر الماضي وشمل حقيبة الطاقة.

وأكد التقرير أن إيران ستدفع ثمن الخطوة القطرية المفاجئة بالانسحاب، قائلا: "سيضع القرار القطري بالتأكيد بعض الضغوط على طهران بدورها"، مُشيراً إلى أن انتهاء عضوية الدوحة سيجعل إيران تفقد أحد الوكلاء التابعين لها في المنظمة التي تلعب السعودية فيها الدور الأبرز، والتي يتوقع أن تنضم إليها دولٌ مثل مصر وغيرها قريباً للغاية". 

وأضاف أن اضطرار الدوحة للتخلي عن عضوية المنظمة سيحشر إيران في الزاوية بشكل كامل"، مردفا أن العلاقات السعودية الروسية الآخذة في التحسن تشكل صفعةً أخرى قوية على وجه طهران، حيث إن السياسات التي تتبعها روسيا فيما يتعلق بقطاع الغاز جنباً إلى جنب مع مصالح الدول التي ستظل أعضاء في أوبك يمكن أن تشكل تهديداً قاتلاً للأحلام القطرية على صعيد إنتاج وتصدير الغاز الطبيعي المُسال في المستقبل. 

وخلص الموقع أن تخلص المنظمة من عضوية دولةٍ مثل قطر، يمكن أن يؤدي إلى إزالة عوامل زعزعة استقرارٍ محتملةٍ من التكتل، مؤكدا أن السعودية وروسيا لن تواجها أي مشكلاتٍ في التعامل مع أي مصاعب قد تنجم عن خروج الدوحة من المنظمة.

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك