Advertisements
Advertisements
Advertisements
menuالرئيسية

تزامنا مع مشاورات السويد.. ماذا قالوا عن الحل السياسي باليمن؟ (تقرير)

الخميس 06/ديسمبر/2018 - 12:46 م
The Pulpit Rock
أرشيفية
 
Advertisements

تنطلق اليوم الخميس في السويد جولة جديدة من مفاوضات لإحلال السلام في اليمن برعاية أممية، هي الأولى من نوعها منذ سنة 2016، بعد تعثر جولة كانت مقررة في 8 سبتمبر لعدم مشاركة الحوثيين.

فمن أجل إقرار حل سياسي، تبدأ في السويد مفاوضات حاسمة برعاية الأمم المتحدة بين السلطات اليمنية المدعومة من السعودية والإمارات والحوثيين الذين تساندهم إيران، بهدف إنهاء النزاع الدامي في هذا البلد وسط أزمة إنسانية هي الأسوأ في العالم.


وعن الحل السياسي باليمن، قال العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ، إن "الواجب" اقتضى وقوف بلاده إلى جانب اليمن، معلنا دعمه لـ"حل سياسي" وفقا لـ3 مرجعيات.

وأوضح الملك سلمان: "إن وقوفنا إلى جانب اليمن لم يكن خياراً بل واجباً اقتضته نصرة الشعب اليمني بالتصدي لعدوان ميليشيات انقلابية مدعومة من إيران، ونؤكد دعمنا للوصول إلى حل سياسي وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم ( 2216 ) والمبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني اليمني الشامل".


وأضاف الملك سلمان: "لقد دأب النظام الإيراني على التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ورعاية الإرهاب، وإثارة الفوضى والخراب في العديد من دول المنطقة، وعلى المجتمع الدولي العمل على وضع حد لبرنامج النظام الإيراني النووي، ووقف نشاطاته التي تهدد الأمن والاستقرار"، حسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية (واس) عبر حسابها على موقع "تويتر".


وعلَّق الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، على المحادثات المرتقبة بشأن اليمن المقرر عقدها في السويد، معتبرا أنها "توفر فرصة حاسمة" لـ"نجاح الحل السياسي".

وفي حسابه على موقع "تويتر"، قال قرقاش إن "إجلاء المقاتلين الحوثيين الجرحى من صنعاء يبرهن مرة أخرى على دعم الحكومة اليمنية ودعم التحالف العربي للسلام"، مضيفا: "نعتقد أن السويد توفر فرصة حاسمة لنجاح الحل السياسي في اليمن".

واعتبر أن "الحل السياسي المستدام بقيادة يمنية يوفر أفضل فرصة لإنهاء الأزمة الحالية. لا يمكن لدولة مستقرة، مهمة للمنطقة، أن تتعايش مع ميليشيات غير قانونية"، خاتما بقوله إن "قرار مجلس الأمن 2216 يقدم خريطة طريق قابلة للتطبيق".


وأكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي التزام مصر بدعم الحل السياسي في اليمن وفقًا لمرجعياته الأساسية، وذلك في إطار السعي نحو الحفاظ على وحدة واستقرار اليمن وحكومته الشرعية.

وأكد وزير الخارجية الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد تطابق وجهات النظر بين بلاده والسعودية بشأن ضرورة الحل السياسي للأزمة في اليمن.

ونقلت قناة العربية الإخبارية الليلة عن ولد الشيخ قوله، عقب مباحثاته مع نظيره السعودي عادل الجبير خلال تواجد الأخير ضمن الوفد الرسمي مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال زيارته لموريتانيا، إن بلاده تؤيد الموقف السعودي بإيجاد حل سياسي لإنهاء الأزمة في اليمن.
 

Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات الموقع
استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك