menuالرئيسية

الحوثيون "تحت الحصار" بالحديدة.. ماذا يحدث بالمدينة اليمنية؟

الخميس 11/أكتوبر/2018 - 02:25 م
The Pulpit Rock
الحديدة
 

شنت مقاتلات التحالف العربي سلسلة غارات على مواقع وتحركات للمتمردين الحوثيين في محافظة الحديدة غربي اليمن.

وقالت مصادر محلية إن المقاتلات الحربية استهدفت بعدة غارات مواقع وتحركات للمليشيا قرب مديرية التحيتا في المحافظة، ولم يتسن للمصادر الحصول على معلومات حول الخسائر التي أسفر عنها القصف.

ونفذت ألوية العمالقة عملية عسكرية نوعية بدعم من قوات التحالف العربي استهدفت ثكنات وتجمعات وخنادق مليشيات الحوثي المدعومة من إيران في مزارع ومناطق غرب زبيد وشرق مديرية التحيتا.

وأسفرت العملية عن مقتل وجرح العشرات من المليشيات وفرار مجاميع كانت بالقرب من المواقع المستهدفة، وتتكبد المليشيات الحوثية  يوميا خسائر فادحة بالأرواح والعتاد من الضربات الموجعة التي تتلقاها من ألوية العمالقة وقوات التحالف العربي.

العملية النوعية التي نفذتها قوات ألوية العمالقة تمكنت من استهداف تجمعات للمليشيات و تدمير تعزيزاتهم التي  تم رصدها والتعامل معها بطريقة متقنة وضربات موفقة سقط من خلالها العشرات من القتلى والجرحى في صفوف مليشيات الحوثي . 

وأبرز المناطق الاستراتيجية التي سيطرت عليها قوات ألوية العمالقة في مدينة الحديدة تمهيداً لتحرير المدينة بالكامل من مليشيات الحوثي: السيطرة على أجزاء من مطار الحديدة الدولي، السيطرة على حي المنظر التابع لمديرية الحوك، السيطرة على ساحة العروض المحادية لشارع الكورنيش بالحديدة، السيطرة على كيلو 7 وكيلو 10 وقطع خط الإمداد الرئيسي بين الحديدة وصنعاء.

وعمدت ميليشيا الحوثي الانقلابية إلى تحويل فنادق ومتنزهات مدينة الحديدة غربي اليمن إلى مقرات ومواقع عسكرية؛ عقب تهاوي خطوطها الأمامية شرق وجنوب المحافظة الساحلية.


وأحاطت الميليشيا الانقلابية المدعومة من إيران حديقة "الشعب" الواقعة أمام مبنى إدارة المحافظة، بعددٍ من المتاريس والآليات القتالية، لتحويل الحديقة التي كانت متنفسًا للسكان وأطفالهم إلى مركز عسكري لحشد المقاتلين والدفع بهم إلى شرق وغرب مطار الحديدة، بحسب ما نقل "سبتمبر نت" عن موقع "العين الإخبارية" في تقرير نشره اليوم (الأربعاء).


ونصبت ميليشيا الحوثي الإرهابية في منتجع "الحديدة لاند"، المجاورة للخط الأسفلتي المؤدي إلى مطار الحديدة الدولي، عددًا من مدفعية "الهاون" ونشرت عناصرها تحت الأشجار.


ودفعت الميليشيا الانقلابية بعددٍ من أطقمها العسكرية مزودة بمضادات الطيران إلى جامعة الحديدة، وتمركز عددٌ من قناصاتها في كلياتها التعليمية، ولاسيما المباني المطلة على الخط الساحلي أو تلك المقابلة لمجمع المختار وحتى منصة 22 مايو غرب مطار الحديدة.


وأوضحت مصادر محلية أن الميليشيا واصلت استحداث ثكناتها في عددٍ من المباني المرتفعة في حي "الربصة"، في مسعى منها إلى بناء خط دفاعي في أوساط المدنيين في الجهة الشرقية الجنوبية المتاخمة للمطار.


وأفادت بأن الميليشيا وزعت في حدائق "أرض الأحلام" في غرب المدينة على ساحل الكورنيش وتحديدًا منطقة الكثيب التي تضم موقعي القاعدة البحرية والكلية البحرية، عددًا آخر من المدافع ومضادات الطيران، في تحويل واضح للمباني العامة إلى مواقع دفاعية.


وذكرت المصادر أن ميليشيا الحوثي حولت عددًا من فنادق الحديدة إلى غرف لخلايا قيادات الحوثي وخبراء إيرانيين وعناصر من ميليشيا حزب الله اللبناني، التي تعمل على إدارة معارك الميليشيا وتخطط لعمليات استهداف البوارج الحربية والملاحة الدولية من غرفة عمليات مجاورة لأحد فنادق المحافظة.


وأضافت أن الفنادق الواقعة في 7 يوليو، باتت مراكز عمليات متقدمة للميليشيا الحوثية، كما اعتلت عناصر قناصة الفنادق الواقعة في خط الكورنيش.

 

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك