Advertisements
Advertisements
Advertisements
menuالرئيسية

بحملة تجنيد موسعة.. الحوثيون يهربون "من الجحيم" (تقرير)

الخميس 11/أكتوبر/2018 - 01:51 م
The Pulpit Rock
أرشيفية
 
Advertisements

ومع الخسائر المتتالية لمليشيات الحوثيين، تسود حالة من الخوف لدى عناصرهم من خوض المعارك العسكرية، مما دفعهم إلى الامتناع عن المشاركة في حروب الحوثيين، وهو ما يفسر تزايد تجنيد الحوثيين للأطفال.

صفحة "اليمن الآن"، المهتمة بالشآن اليمني، أكدت أن قيادات في مليشيات الحوثي أرسلت إلى زعيم المليشيات عبدالملك الحوثي تطلب إمدادهم بالمقاتلين لأنهم يواجهون مشاكل كبيرة في الحشد وعزوف المرتزقة عن القتال إلى جانبهم ولديهم عجز ونقص كبير.

وأضافت الصفحة المهتمة بالشآن اليمني، أن الأجهزة الأمنية بمحافظة مأرب، ضبط 200 كجم من مادة الحشيش المخدر في إحدى النقاط الأمنية الواقعة على الخط الرابط بين صنعاء ومأرب، كانت على متن قاطرة محملة بمادة البلاستيك في طريقها الى مناطق سيطرة مليشيات الحوثيين الإيرانية.

ولفتت الصفحة المهتمة بالشآن اليمني، إلى أن الجيش اليمني ضبطت صواريخ موجهة وجدها في أحد كهوف صعدة تم تصنيعها في ديسمبر ٢٠١٧ حيث إنها هُربت حديثاً إلى اليمن ، عبر ميناء الحديدة الذي يعتبر ممر الموت مادامت المليشيات الحوثية تسيطر عليه.

وتشن ميليشيات الحوثي حملات مكثفة لتجنيد مقاتلين في الحديدة على الساحل الغربي في اليمن وسط عزوف الشباب عن الاستجابة لذا يعمدون إلى "الضغط على شيوخ القبائل والوجاهات الاجتماعية للتحشيد" وعبر طرق متعددة تارة عبر خطباء المساجد أو عبر سماسرة التجنيد".

ويتكبد المتمردون خسائر فادحة في مواجهات مع القوات المشتركة المدعومة من التحالف العربي على جبهة الساحل الغربي، حيث تفيد الأنباء اليومية عن سقوط عشرات في صفوفهم.

وعلى أثر "تزايد نزيف الخسائر البشرية في صفوفها، خاصة القيادات الميدانية. وتهاوي خطوطها الأمامية شرق وجنوب المحافظة الساحلية، حولت مليشيات الحوثي فنادق ومتنزهات مدينة الحديدة إلى مقرات ومواقع عسكرية"، طبقا للمصادر.

Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات الموقع
استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك