menuالرئيسية

زيارة المبعوث الدولي لحضرموت

الثلاثاء 10/أبريل/2018 - 04:05 م
 
من لم يستفد من تجارب الماضي سيظل يجهل مايدور حوله في الحاضر، ، والزمن خير معلم لمن يريد ان يتعلم ، ومع ذلك ستبقي حضرموت البلد الوحيد الذي لم يستفيد من تجارب الماضي ، لم يتعلم شيئا ولم يتغير ، وهذا شئ محزن ان تبقي بعض نخب حضرموت السياسية،تدور في نفس المتاهة وتظل معاناة حضرموت تلازمها من عشرات السنين، بينما لاتزال بعض نخبها السياسية تعيش زمن المراهقة والتبعية وتواصل السير في طريق العناد السياسي الذي سيؤدي حتما الي ضياع ماتبقي من هذا الوطن الجريح، الذي تنهش الغربان لحمة وتمتص ثرواته قوي النفود ،وهناك من ابناءه من لازال لم يتعلم من كل التجارب الفاشلة،
وربما لن يتعلم طالما بقيت معظم القيادات الحزبية تبحث عن مناصب كرتونية واموال ومصالح شخصية،وتمارس نفس دور الابن العاق الذي يساعد اللصوص علي سرقة مال ابيه ليحتفظ هو باستمرار الصداقه والعلاقة معهم ، وهذا ماقام به ولازال يقومون به بعض الساسة الحضارم،
وبعد الاعلان عن زيارة المبعوث الدولي لحضرموت، تحركت السلاحف السياسية الحضرمية، وكل حزب او مكون سياسي له حساباته الخاصة، وهناك منفتح الخط الساخن مع قياداته عن كيفية مقابلة المبعوث الدولي وماذا سيقول؟! وماهي التعليمات؟!، وهناك من حث حزبة علي العمل علي الغاء الزيارة حتي لايقع المبعوث الدولي في يد حزب او مجموعة تعمل ضد توجهات حزبة، او من المنادين برفع صوت حضرموت، وهؤلاء في نظر البعض ضد الوحدة المباركة، وفي نظر اخرين ضد وحدة الجنوب، ولذلك يفضل مثل هؤلاء الغاء زيارة
المبعوث الدولي واختصارها علي صنعاء وعدن ، معتقدين ان المبعوث الدولي لايفقه شيئا عن تاريخ المنطقة ومايحدث في اليمن وحضرموت، ومثل هؤلاء نقول لهم ان الجنوب له رجاله والشمال له رجاله، وكل هؤلاء سيدافعون عن مصالح مناطقهم في الشمال والجنوب، ولاحاجة لهم في اي تابع يتحدث عن فوائد الوحدة مع الشمال او الجنوب، العالم يعرف ان الوحدة فشلت كما فشل قبلها نظام الرفاق في الجنوب، ولن يكرر العالم تجارب فاشلة ولن يسمح باستعادة انظمة فاشلة، تهدد مصالح الغرب والعالم، وواهم من يعتقد انه من السهل اقناع العالم ان مشاكل المنطقة ستنتهي بعودة زمن الوحدة كمايطالب الحوثيون، او عودة دولة الجنوب كمايطالب الانتقاليون ، ولذلك نحن نقول لكل الاصوات العالم الحر هو من يسمح باقامة الدول واسقاطها ، وهو من اقام دولة الجنوب وانهاها عام90، والعالم الحر هو من دفع بقيام الوحدة لماتقتضية مصالحة في ذلك الوقت، اليوم تغيرت قواعد اللعبة واختلفت المصالح وهناك نظام جديد يتشكل في المنطقة وخارطة جديدة قادمة، والشاطر من يحافظ علي ارضة وثرواته وحقوقة ويعيش بكرامتة فوق ارضه، وعلي المتربصين بزيارة المبعوث الدولي للمكلا، عليهم ان يدركوا ان قيام الدول ليس برفع الاعلام والمسيرات، سيحترمكم المبعوث الدولي والعالم اذا حصرتم همكم في حضرموت ومعاناتها، سيحترمكم المبعوث الدولي لو توحدت اصواتكم تحت مظلة مخرجات مؤتمر حضرموت الجامع وقيادة السلطة المحلية في حضرموت،
سيحترمكم العالم اذا خرجت مطالب حضرموت الي العلن ، وابلغتم الممثل الاممي بمعناة حضرموت التي تحولت من شعب حر له ارضه وتاريخة ومقدراته، تحول الي المحافظة الاكثر فقرا وهجرة وتشتت ضمن دولة اليمن، سيحترمكم المبعوث الدولي لو ابلغتموه بان حضرموت احد محميات بريطانيا وقد وعدت بالحرية والاستقلال عن بريطانيا عام68، وتم الغدر بمستقبلها من قبل حكومة صاحبة الجلالة، سيحترمكم العالم ويتعاطف معكم لو عرف ان حضرموت اغني المناطق ثروة يهاجم مدنها الظلام الدامس قبل كل مدن العالم ،و يعاني اطفالها من نقص الغذاء والدواء وشبابها عاطل عن العمل، سيحترمكم العالم لو عرف ان نظام اليمن هو من صنع وزرع الارهاب والاغتيالات في حضرموت، وان الدولة اليمنية تاخذ كل شئ من حضرموت دون ان تقدم شيئا، وانه لابد من ايجاد مخرج لهذه الماساة.

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك