menuالرئيسية

قاسم غالب أحمد

الأربعاء 07/مارس/2018 - 06:54 ص
The Pulpit Rock
متابعات_ اليمن العربي
 
ولد قاسم غالب أحمد عام 1912م في الحجرية، ودرس في زبيد لمدة عامين .


تولى الإشراف على مدارس تعز، وعين كاتبا في جريدة "اليمن"، وحين وزع منشورات ضد الاستيلاء على أراضي المواطنين في تعز زج به الإمام في السجن من سنة 1939 إلى سنة 1953م.


فر إلى عدن وهناك واصل نشاطه بعد الاتصال بالشيخ عبدالله الحكيمي، ومن عدن حرر "رسالة من الجحيم " إلى الإمام ذكر فيها مجموعة من المطالب، منها أن يحول الإمام السجون إلى مدارس، والسجان إلى معلم والقيود والأغلال إلى أدوات للحراثة، وأن لا يسجن أي شخص، إلا بعد محاكمتة، واتجه نشاطة في عدن إلى الاهتمام بالتعليم فكان مدرس في مدرسة بازرعة، ثم في المعهد الاسلامي، كما أسهم في إنشاء كلية بلقيس ومعهد النور، واهتم بالتعليم في المساجد فجعلها منابر للتأهيل والتعليم والتثقيف، وتولى القضاء الشرعي في منطقة العوالق.


وعقب قيام ثورة 26 سبتمبر 1962م عُين نائبا لوزير التربية والتعليم، ثم وزيرا للتربية والتعليم، فدأب على دعم التعليم وتوسيعه، وأطلق مشروع انشاء جامعة سبأ، كما أنشأ المركز الاسلامي في تعز.


سجن في حركة نوفبمر 1967م، وانتقل إلى القاهرة التي عاش فيها حتى وفاته عام 1972.

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك