menuالرئيسية

عبدالعزيز عبدالغني

الأحد 04/فبراير/2018 - 06:49 م
The Pulpit Rock
متابعات_ اليمن العربي
 
ولد المناضل والسياسي الكبير، عبدالعزيز بن عبدالغني بن صال، في حيفان التابعة لمحافظة تعز، عام 1939، درس الابتدائية والإعدادية والثانوية في مدينة عدن، وحصل على بكالريوس في الاقتصاد من جامعة (كولورادو) في الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1962م، ثم حصل على الماجستير في الاقتصاد أيضًا ومن نفس الجامعة سنة 1964م، كما حصل على الدكتوراه الفخرية من نفس الجامعة سنة 1978م.


عمل الفقيد "عبد العزيز عبد الغني" مدرسًا في كلية (بلقيس) في مدينة عدن من سنة 1964م، إلى سنة 1967م، ثم عُين وزيرًا للصحة في صنعاء سنة 1967م، ثم مديرًا للبنك اليمني للإنشاء والتعمير سنة 1968م، ثم وزيرًا للاقتصاد اليمني من سنة 1968م، إلى سنة 1971م، ثم محافظًا للبنك المركزي اليمني إلى سنة 1975م، كما عمل محاضرًا في الاقتصاد السياسي في كلية الاقتصاد بجامعة صنعاء، من سنة 1972م، إلى سنة 1974م، ثم تولى رئيسًا لمجلس الوزراء، وعضوًا في مجلس القيادة، وعضوًا في المجلس الاستشاري من سنة 1975م، إلى سنة 1980م.


وفي 1980عين نائبًا لرئيس الجمهورية، واستمر في هذا المنصب إلى 1983م، وأثناء ذلك عين عضوا في اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام، ورئيس المجلس الأعلى لإعادة إعمار المناطق المتضررة من الزلزال، كما عين ثانية رئيسًا لمجلس الوزراء من سنة 1983م، إلى سنة 1990م، وفي سنة 1990م عين عضوًا في مجلس الرئاسة، ثم أمينًا عامًّا مساعدًا لحزب (المؤتمر الشعبي العام) من سنة 1990، إلى سنة 1995م.


كما عمل عضوًا في مجلس مستشاري البنك الدولي من سنة 1993م، إلى سنة 1997م، وعيّن أيضًا رئيسًا لمجلس الوزراء في الفترة من سنة 1994 إلى سنة 1997م، ثم عيّن رئيسًا للمجلس الاستشاري، وفي عام /2001م عيّن رئيسًا لمجلس الشورى.


ويعد "عبد العزيز عبد الغني"، من أبرز وأنضج الشخصيات السياسية الهادئة والمحبوبة، خلال فترات حكم الرؤساء الثلاثة، إبراهيم الحمدي، وأحمد الغشمي، وعلي عبدالله صالح على مدى ثلاثين عامًا.


حصل على عدد من الأوسمة منها: وسام مأرب، ووسام الفتح، ووسام الوحدة، ووسام الاستحقاق، وهو عضو في عدد من الجمعيات والمنتديات الاقتصادية والفكرية، منها: جمعية الاقتصاديين اليمنيين، وجمعية الاقتصاديين العرب، والمنتدى الفكري العربي.


توفي مطلع يونيو عام 2011، متأثرا بإصابته جراء تفجير جامع النهدين، وهو الحادث الذي سقط خلاله عدد من الضباط والقادة، بينما أصيب الرئيس السابق، وعدد من قيادات الدولة الأخرى.
تعليقات Facebook تعليقات الموقع
استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك