menuالرئيسية

بعد القهوه دخون يا أهل حضرموت الفن والتاريخ

السبت 06/يناير/2018 - 11:59 م
 

 

من العادات الجميلة والأصيلة التي تتميز بها حضرموت عن غيرها من المناطق عادة حضرميه جميله ثقافيه إجتماعية الا وهي عادة تقديم الدخون والمرور به أمام الضيوف في المجلس بعد الإنتهاء من تناول شاهي البخاري في كل المناسبات مثل زيارات المعايدة بالأعياد وكذا عزائم الأعراس وزيارات الأهل والأحبث والأقارب بل ولأي ضيف ينزل بأي بيت حضرمي

 

وهي من العادات الإجتماعية الحضرمية الأصيلة التي تدل عراقة ورقي وكرم وحسن الضيافة وكبر قلوب الحضارم وسعادتهم وفرحهم بقدوم الضيف اليهم

 

والناظر اليوم وللأسف الشديد!!!!!! لهذه الميزة يشاهد انه تكاد ان تنقرض لأسباب عدة منها :

دخول عادات وتقاليد دخيلة على مجتمعنا وعاداته الحضرمية كعادة تخزين القات الذي يجعل الضيف يسارع بطلب الرخصة من المضيف وكذا يكون المضيف المخزن على عجل ليلحقوا الوقت للبدء بالتخزينة وكذا إنشغال كثير من النساء ببعض البيوت الحضرمية بالجوالات وتطبيقاتها كالوتساب والفيسبوك وقد يصل الأمر لحد ان ببعض البيوت لا يعد شاهي البخاري بل يطبخ على النار سريعا ويسكب في ثلاجه " حافظة " لتتفرغ المرأة لعادتها الدخيلة الا وهي تصفح رسائلها وانشغالها بالمراسلة على الوتساب الغازي الجديد لبيوت المجتمع الحضرمي والمسؤلية الكبيرة تعود على قوة شخصية الرجل بالبيت الحضرمي

 

وهناك الكثير من العادات الخصرمية الأصيلة التي باتت تنقرض ومنها عادة الدخون بعد الشاهي وسنعرج على بعض من تلك العادات في تقاريرنا القادمة من الشارع الحضرمي الحافل بالعديد من العادات والتقاليد والأمثال والحكم الحضرمية فأنتظرونا في قادم الأيام على موقعنا الأخباري الحضرمي المتميز تاربة اليوم.

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك