menuالرئيسية

رسالة إلي المبعوث الأممي

السبت 04/أغسطس/2018 - 07:05 م
 
في ربيع عام 2017 حدث مجاعة في اليمن بسبب حرب المليشيا والتي هددت أكثر من 7 ملايين شخص، وأكثر من 3.3 مليون طفل والحوامل أو المرضعات من سوء التغذية الحاد.

احتلت محافظة الحديدة منذ البداية المحافظة الأكثر ضرراً بسبب تعنت الحوثي في وصول المساعدات الإنسانية للمدنيين، حيث تضرر 100،000 طفل  أكثر المناطق تضررا في المحافظة.


 وفي وقت سابق تفشت الكوليرا الذي يسبب 5000 حالة جديدة يوميا،  يظهر اليوم من جديد تحذير من منظمة الصحة العالمية من احتمال تفشي وباء الكوليرا مجددا في اليمن، ولم تستبعد أن يزيد معدل الوفيات بسبب انتشار سوء التغذية، وكانت ميليشيا الحوثي الانقلابية منعت إطلاق حملة التطعيم ضد وباء الكوليرا المنتشر في المناطق الواقعة تحت سيطرتها والتي تأخرت منذ عام،ولم تسمح لمنظمة الصحة العالمية بتنفيذها.


وحسب إحصاءات منظمة الصحة فإن هناك أكثر من مليون حالة يُ شتبه بإصابتها بالكوليرا في اليمن و2275 حالة وفاة مسجلة نتيجة هذا المرض منذ نوفمبر 2016 ،وسط مخاوف من تفشي المرض بالتزامن مع موسم الأمطار.

فبعد هذه الكوارث التي حلت على المدنيين في اليمن بسبب حرب الحوثي، نوجه رسالة المجتمع الدولي بأنه لابد من فرض عقوبات على الحوثي وداعميه، كما نوجة رسالة للمبعوث الأممي إلي اليمن مارتن غرفيث بأن الحوثي يفتك بأطفال اليمن فما موقف المبعوث الأممي من هذة الكارثة، وتوضيح نظرة المجتمع الدولي لهذا الامر الخطير.

تعليقات Facebook تعليقات الموقع

استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك