menuالرئيسية

إلى متى محاربة الهوية الحضرمية؟!

السبت 09/يونيو/2018 - 09:31 ص
 
في زمن الرئيس علي ناصر  كانت دثينة ابين وصعيد شبوه هم من يسيطر علي مفاصل الدولة الجنوبية ، وقد اثار ذلك حفيظة الضالع يافع  ادي الي  تفجير حرب يناير86، وصعدت الضالع وتبيعتها يافع الي السلطة بدلا منهم وكانت حضرموت في الواجهة مجرد ديكورلاكمال المشهد الوطني،ثم جاءت الوحدة واكتسحت سنحان الجميع، ، وجاء الحوثة الي صنعاء وسقطت اصنام حاشد وسنحان ، وفي حكومة الشرعية عادت ابين للسيطرة علي معظم المناصب القيادية ، بينما بقيت حضرموت تلعب نفس دورها السابق   وهو دور المحلل ،  وهكذا دواليك ، ولذلك نقول لاخواننا دعاة دولة  ا الجنوب العربي اين سيكون موقعكم (من الاعراب؟ في بلد تحكمه القوة والغطرسة!!
 وكيف ستفرضون حقوق حضرموت في الثروة  السلطة ؟ وانتم دون وجود قوة ضاغطة او حلفاء دوليين !! 
للاسف من يدعون الي دولة الجنوب العربي لايختلفون  عن دعاة الحفاظ علي وحدة اليمن،  والاكثر من ذلك انهم يجهلون ديمغرافية الجنوب الذي يرتبط بالشمال اكثر من حضرموت، هناك ارتباط قوي بين ابين والبيضاء وعدن لحج تعز الحجرية، وهناك ترابط قبلي واسري بين الضالع الشعيب ومريس قعطبة ومناطق اب، وهناك قيادات شمالية هي من ادارة الجنوب  مثل فتاح والشرجبي وياسين نعمان وصالح مصلح وجارالله عمر وانيس يحي والدالي والخامري والاصنج وباسندوه وغيرهم، من القيادات التي تنحدر اصولها من اب وحجرية تعز، وفي واقع الامر ان من كان يدير الدفة في الجنوب هم ابناء الحجرية، وحتي اليوم نسبة السكان النشطة في عدن منهم، بينما  لاترال بعض القيادات السياسية الحضرمية تجده يدافع عن جنوب غير موجود سوي في راسة،  ويجهلون ان سيكولوجية الانسان الجنوبي  لاتختلف عن سيكولوجية الانسان في الشمال الذي اعتاد الفيد والقوة والتنكر لحقوق الاخرين في المناطق الاخري وخاصة حضرموت التي ظلت مهمشة 
 انظر الي حصاد السنين في 50 عاما اين موقع حضرموت في الجيش والامن والمراكز السيادية والقضاء والهيئات الدبلوماسية !! لا شي يذكر، 
حتي وصول حيدر للوزارة  كان مجرد محلل  وعنصر محايد بلا اسنان، وكذلك وصول علي البيض كان هبوط اضطراري  فرضته  احداث يناير86
وهكذا كان دور الحضارم في السلطة الجنوبية ماقبل الوحدة، دور المحلل عندما يحصل الطلاق بين ابين والضالع، وسيكون نفس الدور ينتظرهم في دولة الجنوب العربي مهما كان دستورها،
، والسبب ان ابناءها هم من قبل السير في طريق التبعية 
لاسف الهوية الحضرمية تم التنكر لها من قبل ابناءها وخاصة من يسمون انفسهم نخبة، وهذا ما فعلة القوميين الحضارم وفعلة الاشتراكين بعدهم ثم فعله الوحدويون ، ولازلنا نتذكر مداخلات باجمال وباصرة وبن دغر وغيرهم عن يمنية حضرموت، كان ذلك ارضاء لسيدهم عفاش للبقاء في المناصب الكرتونية التي ذهبت مع الريح، وذهب عفاش بشير الخير  وازلامة، لكن ليل حضرموت لازال ملبذ بالغيوم السوداء وهناك عواصف قادمة ندعوا الله ان يجنب هذه البلاد شرورها،  ونقول لاخواننا الذين يدعوننا للبقاء في الوحدة اليمنية بشكلها الحالي وكذلك ،الذين يحملون مشعل الجنوب العربيً نقول لهم حضرموت جربت الجميع والمجرب لايجرب!!
 الانسان اليمني لايقبل  ان يدخل اسم حضرموت ضمن اسم الدولة اليمنية وبعضهم يستعرمنه ولايفخر بان يكون حضرميا، والانسان الجنوبي لايقبل ان يكون حضرميا باي حال من الاحوال، والكل في الجنوب والشمال ينظرون لحضرموت نظرة استعلائية مبنية علي غطرسة القوة ، وطالما الجنوب والشمال يعتزون بهويتهم اليمنية ،وينظرون لحضرموت نظرة استعلائية فلماذا نجد بعض الحضارم يقبلون  النظرة الاستعلائية علي حضرموت ويحاربون من اجل بقاء حضرموت تدور في فلك الجنوب او الشمال!!  للاسف ظاهرة تفضيل اليمننة علي الحضرمة من قبل البعض هي ظاهرة شاذة تستحق الدراسة والوقوف امامها،  وطالما هم لايردون حضارم فليس من حقهم اجبار الحضارم ان نكون يمنيين او جنوبيين، وعلينا ان نعتز بهويتنا  وهي فرصة اليوم ان تضع حضرموت قضية الهوية علي طاولة النقاش، والذي . ما يحسبك فايده لا تحسبة راسمال .

تعليقات Facebook تعليقات الموقع

استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك