menuالرئيسية

أزمة مشتقات النفط ..اللغز العجيب!

الثلاثاء 06/فبراير/2018 - 06:31 ص
 

ما إن تمر شهرين حتى تعيش مدن حضرموت وباقي محافظات ومناطق الجمهورية اليمنية أزمة مشتقات نفطية حادة تنتج عنها رواج وإزدهار للسوق السوداء

مع أنه من المعلوم أن ميناء المكلا هو أهم منفذ بحري تمر عبره معظم الإمدادات الغذائية والمشتقات النفطية لتلبية إحتياجات معظم مناطق ومحافظات اليمن اليمن بمختلل إنتماءاتها والجهات المسيطرة عليها

والأسباب التي تنتج عنها الأزمات هذه التي تثقل كاهل المواطن البسيط

 

هي كالتالي :-

1-عدم رغبة من قبل المدراء المتعاقبين عل إدارة شركة النفط بحضرموت على تطبيق معايير واضحة وشفافة تخلق إستقرار في توفير المواد وتوزيع حصص السوق المحلي

2-إدارة عقود الإستيراد وتوقيعها بطريقه يكتنفها الغموض .....؟!

 

وما يتم بشكل عام تكرار وإختلاق للأزمات التي تؤدي لتذمر المواطنين وخروجهم على السلطة لتوؤدي لزعزعة الإستقرار في حضرموت وهذا لا نعلم يخدم من أو أي جهه .

 

والحل هو بسيط جداً

يكمن في

تطبيق معايير الشفافية والحوكمة الرشيدة

من خلال الآتي :-

1-إعلان مناقصة دولية لتوفير المشتقات لمدة ستة أشهر أو عام كامل

حتى نحفز الشركات العالمية للدخول في المناقصة بالمنافس مع الشركات المحلية المؤهلة بعد خضوع الكل لمعايير التأهيل

وتقديم الضمانات الكافية التي تحددها شركة النفط والسلطة بحضرموت

2-حصول أقل شركة تقدم أقل سعر مستوفية للشروط والضمانات التي تلزمها بتوفير المواد النفطية لخزانات شركة النفط على العقد وتوقيعة مع شركة النفط وتعميدة من محافظ حضرموت .

 

هذا سيخلق إستقرار تمويني للسوق المحلي بسعر مخفض

وزياد المبيعات للمحافظات والمناطق الاخرئ مما يزيد من دخل وإيراد السلطة المحلية والذي يمكنها من توفير الخدمات للمواطنين ويخلق فرص عمى ودوران للسيولة داخل السوق عن طريق المنشاءات الخدماتية من مطاعم وفنادق ومحطات وبناشر وغيرها ...التي تحركها زياد حركة الشاحنات والعاملين عليها

 

ولأنه من غير المعقول أن تتكرر هذه الأزمات في وقت وفترات متقاربة بشكل عجيب إلا إذا كان أحد الأمرين إما إستقصاد تفشيل المحافظ وخلق أزمات

أو

من يدير شركة النفط يجيد أمور إدارة الأزمات وإستغلالها

لتحقيق فوائد شخصية

 

ونحن نظن كل خير بمدير شركة النفط الحالي 

تعليقات Facebook تعليقات الموقع

استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك