menuالرئيسية

إلى سعادة اللواء محافظ حضرموت!!

الخميس 04/يناير/2018 - 05:36 م
 

ما يجري من تدمير للحياة البرية والبحرية في حضرموت هو جريمة مكتملة الاركان يمارسها البعض مع في الاماكن الجبلية، للاجهاز علي ما تبقي من حيوانات اليفة نادرة ، والحال نفسه لا زال يحدث للسلاحف النادرة في سواحل شرق حضرموت، في منطقة جثمون ومابعدها، حيث يتم ذبح السلاحف النادرة دون حاجة لذبح هذا العدد الذي يتم ذبحة وتركة علي السواحل، من قبل بعض المرتادين لهذه السواحل، كانت منطقة شرمة الشهيرة، عبارة عن مجزرة للسلاحف، حيث تدبح بالمئات من قبل بعض اصحاب المطاعم، ويترك اعداد كبيرة منها مرمية علي ظهورها في الشمس الحارقة حتي تموت، وتصبح وجبة للكلاب المنتشرة في اجمل سواحل حضرموت، وقد تغير الوضع في شرمة الي الافضل وتم منع ذباحين الليل في شرمه، بعد تواجد نقطة امنية، لكن لاتزال الشواطئ الشرقية مابعد شرمة يمارس فيها هواة الذبح هوايتهم المفضلة بقتل السلاحف دون حاجة لذلك،وانما للترفيه عن انفسهم، تماما كما يفعل اليوم قتلة اوعال حضرموت، رغم ندرتها فهم يمارسون هوايت صيد الوعل، بعض هؤلاء ليس بحاجة الي اللحم، ولدية زريبه اغنام وبعضهم كل يوم ياكل مندي ودجاج، وليس بحاجة لاملاء كرشة بلحم الوعل، وانما يمارس هوايته ليقال ان فلان بوفلان صياد الوعل ومثل هؤلاء يدمرون توازن البيئة مع سبق الاصرار، والترصد، حضرموت فقد الكثير من حيواناتها وطيورها الجميلة هاجرت الي اوطان ثانية ،بسبب الجفاف اولا واسراف بعض البشر في قتلها، وهي تشعر بالخطر كما يشعر الانسان، ولم يكن امامها سبييل اخر غير الهجرة الي مناطق اكثر امنا مثل منطقة ظفار في عما التي هاجرت لها السلاحف الحضرمية والوعول والغزلان والذئاب والضباع والفهود وغيرها من الحيوانا التي اشتهرت بها حضرموت، بسبب سوء المعاملة غادرة، ولذلك نحن نناشد الاخ المحافظ اللواء البحسني، ومنظمات الرفق بالحيوان بوضع حد للمخلين بتوزان البيئة وقتل الحيوانات، من خلال عمل نقاط مراقبة امنية، والقبض علي قتلة الوعول والسلاحف، ووضع الغرامات والعقوبات بحق هواة قتل الحيوانات... 

تعليقات Facebook تعليقات الموقع

استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك