menuالرئيسية

الثالوث المدمر القات والسلاح والأحزاب

الأحد 05/نوفمبر/2017 - 06:46 ص
 

يا ويح نفسي إذا ذكرت وطنا تحت الجراح يأن ويتألم ، سأكتب بقلمي حروف مأساة تنزف دم ، وسأنعي ما بقي من جسدي ، سأكتب مرثاتي لجيل ربما فهم قصدي ومرادي ، من هنا ومن تحت أشجار البان والفل والكادي كتبت لكم ، والألم يعتصرني ودموع العين تسبق كلماتي .

 

أرتأت حروفي أن  ترسل شعاع الأمل لبث الحياة في قلوب مكلومة لنضع السبب والعلاج !! كل ذلك في ثلاثة سهام مسمومة قاتلة ومدمرة هي أشد فتكا من الحسام المهند هن ثلاث لا رابع لهن في حضرموت خاصة واليمن عامة وهنا يهمني حضرموت لأنها أحتلت بثلاث ليس مثلهن احتلال حتى قيام الساعة (( القات والسلاح والأحزاب)) .

 

نعم هذا الثالوث المدمر والقاتل فأولها شجرة (إبليس والشيطان ) هذه الشجرة التي دخلت حضرموت فجعلته أقرب للموت ، سلبت عقله وتفكيره ودمرت حاله ومآله فلا أسرة ينعم بها ، ولا مجتمع يعيش فيه بعزة وكرامه ، بسببها تعلم كل شئ سلبي ومدمر للمجتمع بمختصر العبارة ( هي السلاح البيولوجي الوحيد الذي أهلك الحرث والنسل ) هي السم المخدر الذي وطأته أشد فتكا من أي إحتلال آخر فبه تنفذ أجندة أي محتل لطعن وقتل كل ما هو جميل وبراق في حضرموت.

 

السلاح هو ملاعب الموت ما كنا نعرف القتل والأحزان ، إلا  عندما لعبت بالعقول عقول ، فخدعوها بالفتوة والقبلية النتنة ، والنتيجة قبور تحفر في كل مكان ، وتشجييع جنائز ما بين ساعة وأخرى ، كان الشعب بفطرته ، مدني مثقف فأصبح كالوحوش ضراوة وشراسة ولكن ؟!! (( أسد علي وفي الحروب نعامة )) نحن شعب لا نحمل السلاح إلا لصد عدو غاشم ، وأسأل الساحات عنا .. نحن أسود حين احتدام المعارك ..شعب مسالم للخير نبارك .

 

الأحزاب صراعات سلطة ومكسب وفيد ، والشعب كالفراشة يهوي للنار فداء .. مات الذين وضعوا الوطن في حدقات عيونهم.. وبقي الذين وضعوا دراهمه في بطونهم وجيوبهم ، وداسوا على الشعب تحت أقدامهم .

 

ومالعلاج للثالوث المدمر؟!!

العودة والعودة محمودة للعقل والمدنية نعود كما كنا لا نعرف إلا زرع النخيل والخضروات وكل ما ينفع البلاد والعباد ، فلتعد هذه الشجرة إلى عقر دارها فإنها غريبة وضيف ( لا مرحبا به ولا سهلا ) هو ضيف كالطاعون فتكا في مجتمعنا .

فلنضع السلاح ونغلق عليه بألف مفتاح لا تراه أعين أولادنا وندخره للعدو في يوما ما ..ولنضع (كتاب وقلم) أمام ناظريهم لتعود الفطرة والحياة السعيدة..هنا تنمو شجار البان والفل والكادي ويعم السلام والأمان.

 

وللأحزاب نقول ارحلوا لا مكان لكم بيننا فأنتم فصيل دخيل علينا زرعتم الأحقاد والفتن والموت بين أولادنا .. أروني ذرة خير رأيناها منكم ..نحن وطن بلا أحزاب فالشعب كله حزب واحد وجسد واحد همه واحد هو( الوطن والمواطن ) .

 

 

ليس هناك معي كثير كلام فقد دلت أحرفي على مصدر السهام والموت والدمار  .. الثالوث المدمر بكل ما تعنيه الكلمة من معنى ( القات والسلاح والأحزاب) حفظ الله حضرموت وكل بلاد المسلمين من كل شر ومكروه.

تعليقات Facebook تعليقات الموقع

استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك