menuالرئيسية

أفـراح النجاحـات الباهـرة والانتقـادات الجائـرة

الخميس 12/أكتوبر/2017 - 06:45 ص
 

لن يراك الناس نقيّاًحتى و ان كانت نواياك بيضاء كالحليب  ، فبعض الناس إن لم نقل جلّهم ، يرى جميع الالوان إلّا اللون الابيض ، ربّما يعود ذلك والعياذ بالله ، الى طبيعته مظلمة التكوين السيكلوجي الى درجة حلكة السواد ، و ربّما لأشياء اخرى يضمرها بداخله لمن يعيش ويتعايش معهم ، كرها لهم او حقدا عليهم او حسدا على ما يحققوه من نجاحات باهرة على صعيدي حياتهم الخاصة والعامّة ، فيذهب مجتهدا جادا ، لتشويه صور نجاحاتهم هنا او هناك بكل ما لديه من قدرة لذلك التشويه ،  وبكل ما عنده من ثقل مجتمعي كيدي يمكنه من حدوث تشويهه المزعوم ، مع سبق الاصرار والترصّد.

هذا ما حدث وما زال يحدث وربّما يطول حدوثه للأخت العزيزة ، الزميلة الاعلامية (المهنيّة القيادية) القديرة الاستاذة (افـراح محمّـد جمعـة خـان) مدير عام اذاعة المكلا ، التي اثبتت بجدارة العصامي ، كفاءتها وكفايتها حضورها المهني والقيادي الإعلامي الى درجة الاجماع عليها ، حتى وإن اختلف زميل او اختلفت زميلة مهنيين معها بنفس المرفق.

    فقد طالعتنا بعض المنشورات على وسائط التواصل الإجتماعي المختلفة بعدد من الانتقادات الّلاذعة ضدها إعلامية (قيادية) خاصة لا تمت الى النقد البناء بشي ، بقدر ما تمت الى النقد الهدّام بكل ما في الكلمة من معنى ، وفي سياق ما طالها من اجحاف تلك الانتقادات مسبوقة الدفع ربّما ، او كيدية التناول ، نقول لأصحاب تلك المنشورات : كيف سارت اقلامكم لاذعة بما كتبته ضد زميلة إعلامية لكم (إن كنتم إعلاميين اصلاً) مملؤة بهذه الوقاحة النقدية المجحفة ؟؟ أفلا يكفيها انصافا منكم ، الاشادة بها (رائدة حضرمية قيادية إعلامية) وصلت الى اعلى هرم ادارتها العامة بإذاعة المكلا ، صوت حضرموت في الأثير ، بعد مضيّ ما يقارب ربع قرن من الزمان ، انفقته من عمرها المديد ان شاء الله تعالى ، بدهاليز هذا المرفق الاعلامي الحضرمي الحيوي ، متدرجة به من ادارية صغيرة الى اعلامية موهوبة ثمّ مهنية ملء السمع والبصر وملء المجتمع والذات ، الى قيادية إعلامية بإدارة برامجه ، حتى وصولها اعلى هرم قيادته الإدارية (مديرا عاما) له جديرة بهذا المنصب (كفاءة وكفاية) يكفيها شهادة بكفاءتها وكفايتها ، ما حققته بمساعيها الحثيثة بصدق واخلاص ونكران ذات ، لإعادة صوت الاذاعة في اثير الدنيا بعد انقطاعه لعام كامل إثر احراق دارها بكل ما يحوية من ارشيف صوتي برامجي وتجهيزات تقنية فنية ، صامدة صمود الاقوياء بوجه كل تهديدات القاعدة ومن دار في فلكهم مناصرا لهم او متعاطيا معهم ؟؟ ناهيك عن كل ما حققته او في طريق تحقيقه لموظفي هذا المرفق نظير ما انفقوه من سني اعمارهم عملا مبدعا خلّاقا به ؟؟ ثمّ لتكون لهذه الاذاعة دارها اللائقة بها مبنى حديثا (ادارة عامة واستديوهات وادارة هندسية) ؟؟ هذا على صعيد قيادتها الادارية ، امّا على صعيد مهنتها الإعلامية ، ألا يكفي (افراح محمد) الاشادة بما حققته من نجاح باهر اعلامية مهنية كفوءة تعتزّ بكفاءتها الإعلامية حضرموت ارضا وانسانا ؟؟ وعلى صعيد حياتها الخاصة ، ألا يكفي (افراح محمد) انها امّا فاضلة ، انجبت وترعرع بكنفها (بنون وبنات) منهم اليوم اليوم المخترع والطبيب والتربوي والطالب الجامعي ، الذين يحقّ لحضرموت التباهي بإنجازاتهم وعطاءتهم العلمية واساهاماتهم المجتمعية الحضرمية والوطنية ؟؟

ايّ كتابات نقدية تكتبون ؟؟ وايّ غايات دنيئة منها تبتغون ؟؟ غير انكم مأجورين او حاقدين او حاسدين ناقمين على ايّ نجاح باهر يحققه ابناء حضرموت وبناتها الأبرار ، من شأنه ان ينهض بحضرموت (ارضا وانسانا) الى مصاف الرقي والتطّور التاريخي والحضاري ، كفى الله حضرموت وابنائها ، جراثيم اسهلات اقلامكم الحقودة ومنشوراتكم المغرضة .. والله من وراء القصد من قبل ومن بعد ، وهو تبارك في علاه وليّ التوفيق والسداد.

 

حضرمـوت ـ المكـلا

الخميس الـ12 من اكتوبر 2017م

تعليقات Facebook تعليقات الموقع

استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك