menuالرئيسية

أمريكية قتلت زوجها قبل 9 سنوات طليقة حرة.. لهذه الأسباب

السبت 30/سبتمبر/2017 - 05:44 م
The Pulpit Rock
اليمن العربي - متابعات
 
قضت محكمة أمريكية بإطلاق سراح سيدة مسنة، اعترفت بتخطيطها وإقدامها على قتل زوجها قبل تسع سنوات، بعدما شهد ابنتاها لصالحها، لتضع حدًّا للقضية التي شغلت الرأي العامّ الأمريكي على مدار سنوات.

وقال موقع "جارديان" الأمريكي،  السبت (30 سبتمبر 2017)، وفقاً لصحيفة "عاجل"، إن محكمة بولاية كاليفورنيا، عدلت التهمة الموجهة إلى المواطنة الستينية "جاسودرا جاجموهان"، بعدما شهد ابنتاها -إحداهما تقيم في المملكة العربية السعودية- لصالحها، بعدما أثارت تعاطف الأمريكيين معها رغم اعترافها بارتكاب الجريمة.

وأضافت أن السيدة، روت أمام المحكمة ما كانت تتعرض له من إيذاء بدني ونفسي وعقلي على يد زوجها، الذي عرف عنه سوء الخلق، ما دفع المحكمة العليا في مدينة "سان فيرناندو" لتخفيف التهمة الموجهة إليها.

ونقل "جارديان" عن القاضية "ألثيا أليكسيس وندسور" قولها، إن الإيذاء النفسي والبدني والعقلي الذي تعرضت له لجاسوردا منذ عام 1998، وثبوت تعمّد زوجها خيانتها مع أخريات، وتدهور حالة لجاسوردا الصحية -نظرًا لطول فترة حبسها- وكذا الاعترافات التي أدلت بها ابنتاها المقيمتان في المملكة وكندا، والتي جاءت موافقة لاعترافات جاسوردا...، كلها أسباب جعلت المحكمة تنظر لقضية جاسوردا بمنظور إنساني وتقرر إطلاق سراحها.

وتعود أحادث القضية لعام 2007، عندما اتفقت جاسوردا مع ابن عمّ لها، على التخطيط لقتل زوجها مقابل حصوله على ألف دولار، وبحسب اعترافات جاسوردا، فإن ابن عمها جاء لقتل زوجها بعدما قامت بتخديره وشلّ حركته بالكامل، ما مكن ابن عمها من ربطه وأخذه لمكان بعيد في الصحراء؛ حيث قام بقتله ودفنه.

وفي اليوم التالي، توجهت جاسوردا للشرطة للإبلاغ عن اختفاء زوجها عقب ذهابه لممارسة رياضة الجري. وظلّت الشرطة تحاول البحث عن الزوج إلى أن قامت جاسوردا بالتوجه للشرطة يوم (3 يناير 2008) للاعتراف بالحقيقة، وأنها اضطرت لقتل زوجها؛ لأن هذه كانت الطريقة الوحيدة المتاحة أمامها للتخلص من مشاعر الغضب والإحباط والحزن والخجل التي كانت تطاردها، بسبب سوء معاملة زوجها لها وسوء خلقه.

تعليقات Facebook تعليقات الموقع

استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك