وأوضح نتانياهو، أمام عدسات التلفزيون "سنعيد جنوب تل أبيب إلى الإسرائيليين"، وأضاف "يتوجب علينا أن نواجه الأشخاص الذين تسللوا بطريقة غير مشروعة وليس اللاجئين".

وأوضح أن سرائيل تتمتع بحق حماية حدودها وإبقاء الذين يتسللون إليها بطريقة غير شرعية بعيدين عنها".

وأجرى نتانياهو زيارته إلى الحي في تل ابيب بعدما رأت المحكمة العليا، الاثنين، أن الدولة لا يمكنها احتجاز المهاجرين غير الشرعيين الذين يرفضون إبعادهم الى بلد آخر إلى ما لا نهاية، وحددت مدة هذا الاعتقال بشهرين.

ولأن عددا من أولئك المهاجرين لا يريدون العودة ‘لى بلدانهم الاصلية ـو يخشون خطوة من هذا النوع، عقدت إسرائيل اتفاقات سرية مع دول افريقية أخرى لم تكشف، وافقت على استقبالهم شرط أن يوافقوا على ذلك.

ووصل عشرات الآلاف من الآفارقة إلى اسرائيل في السنوات الأخيرة، خصوصا عن طريق المناطق الحدودية، ولا تمنح إسرائيل وضع اللاجىء سوى لقلة منهم.