menuالرئيسية

المنار اللبنانية في نجران.. ادعاء بلا إثبات تدحضه معارك صعدة

الجمعة 11/أغسطس/2017 - 02:41 م
The Pulpit Rock
اليمن العربي ـ خاص
 

يواصل إعلام مليشيا جماعة الحوثي والرئيس المخلوع صالح استخفافه بعقول المشاهدين والمتابعين لمجريات الحرب في اليمن، خاصة تلك الدائرة على الحدود السعودية اليمنية، والتي أودت بحياة الآلاف من مسلحي المليشيا منذ بداية الحرب.

 

ويلاحظ المتابع لتلك الوسائل الكم الهائل من التناقضات بين ما نشرته منذ بداية الحرب، فبرغم أنها تتحدث عن مواجهات مع قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في أطراف مديرية باقم، شمالي المحافظة، وفي أطراف مديرية كتاف والبقع، شرقا، إلا أنها تعود وتنشر أخبارا عن التوغل في العمق السعودي، ومن تلك الجهات ذاتها.

 

وآخر تلك المزاعم ما تضمنته سلسلة تقرير نشرتها قناة المنار اللبنانية وأعدها مراسل صحافي حوثي، من أسرة هاشمية، يدعى الشرفي.

 

ولم تورد التقارير المذكورة ما يؤكد أن الصور المنشورة في نجران، سوى القول إنها من نجران، وهو ما ظل إعلام المليشيا يردده منذ بداية الحرب، بل ذهب إلى ما هو أبعد من ذلك حين ادعى أن مليشيات الحوثي وصالح تسيطر على معظم نجران وجيزان.

 

ومن المهم الإشارة هنا إلى أن بين اليمن والمملكة العربية السعودية من جهة صعدة، سلسلة من الجبال الوعرة ومسافات شاسعة من الصحاري، كما إن الطائرات الاستطلاعية والمقاتلة لا تتوقف عن التحليق والرصد وقصف أي هدف يقترب من أراضي المملكة.

 

وتشير معلومات خاصة إلى أن كثيرا من المسلحين الذين استقدمتهم المليشيا للقتال في جبهة الحدود، يعتقدون أنهم يقاتلون داخل الأراضي السعودية، بعد أن أوهمتهم المليشيا بذلك، وهو ما قد يكون وقع فيه مراسل قناة المنار، إن لم يكون جزءا من اللعبة الإعلامية، وهو الأرجح، على اعتبار أنه محسوب على مليشيا الحوثي.

 

ويجد التذكير هنا بأن الحاصل هو العكس تماما، حيث توغلت قوات الجيش الوطني في عدد من مناطق محافظة صعدة الشرقية والشمالية الغربية، وقد رافق كبير مراسلي قناتي العربية والحدث، محمد العرب، تلك القوات خلال توغلها في مناطق المحافظة، وبثت القناتان تقارير ميدانية تضمنت ما يثبت أن التوغل كان في مناطق المحافظة وليس مجرد ادعاء كما فعلت قناة المنار ومراسلها.

تعليقات Facebook تعليقات الموقع

استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك