menuالرئيسية

قطر.. الصغير الذى خان أهله وعشيرته

الأحد 06/أغسطس/2017 - 07:09 م
 
قطر في نظري وفي نظر كثير من دول العالم دولة صغيرة.. بل دولة قزمة تحاول أن تقف على ظهور الدول الفقيره وتقفز لأعلى لكي يراها الجميع، وتثبت أنها ليست صغيرة مثلما يصفونها ويتحدثون عنها.

"الدويلة الصغيرة" عندما يسمع الأمير السابق حمد بن خليفة أو ابنه الأمير الحالي "تميم" هذا المصطلح يشعرون بالفشل الذريع وبخيبة الأمل الذى لطالما يسعون لتحقيقة بكل الطرق  سوء من خلال نشر الفوضى والدمار ودعم الإرهاب أو عن طريق تمكين العدو وإدخاله بين أشقائها خفاءً في الخليج لكي تطعنهم في ظهورهم وثبت أنها ليست صغيرة وتشفي غلها وحقدها تجاه أهلها وعشيرتها.

هذا الحقد الدفين سيطر على الدويلة منذ فتره كبيرة وبدأ يتعاظم مع مرور الوقت مما جعلها تكرس كل طاقتها وجهدها وأموالها في تدمير أهلها ومحيطها، فأنشأت قناة الجزيرة التى عملت كعراب الخراب في الوطن العربي واعتمدت في إنشائها على كوادر صهيونية إسرائيلية ممنن يكنون الحقد والغل للعرب والإسلام والمسلمين فكانت نواة  إشعال الثورات والفتن في معظم الدول العربية وعندما بدأت ثورات الربيع العربي استغلت القناة الأوضاع وبدأت في تحريف المشاهد ووضع الأمور في غير نصابها مما كان له أثر كبير في نشر الفوضى وسفك الدماء وكل هذا لتمكين المخطط الصهيوني وكسر شوكة الجيوش العربية.

وبعد إشعال الفتن والتحريض على العنف اتجهت الدويلة بعد ذلك إلى سلاحها الثاني وهو دعم وتسليح الجماعات الإرهابية والجماعات الإنفصالية بمليارات الدولارات، وممن كان له النصيب الأكبر في هذا المخطط كان تنظيم جماعة الإخوان في مصر، حيث تعتبر جماعة الإخوان هي الفاعل الأكبر في ثمانية عقود من تخريب وزعزعة أمن واستقرار الدول العربية، وقد بنت لها فروعا في العديد من دول العالم في الشرق وفي الغرب، وهي تمتلك كيانات حقوقية وجمعيات خيرية ووسائل إعلامٍ في الدول الغربية تؤمن للجماعة تغطية لكل جرائمها وعلاقاتها الآيديولوجية والتنظيمية بجماعات وتنظيمات ورموز الإرهاب.
تعليقات Facebook تعليقات الموقع

استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك