menuالرئيسية

السعودية تحاصر إيران

الثلاثاء 23/مايو/2017 - 02:55 ص
The Pulpit Rock
زيارة ترامب للسعودية
اليمن العربي
 

 ظهرت زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى السعودية ومشاركته في القمم الثلاث حجم التغيير بين إدارته وإدارة سلفه الرئيس السابق باراك أوباما، وأن ما زرعه الثاني من شقاق وخلاف جاء ترامب ليعيد حصاده بشكل أفضل يعود إيجابيا على العلاقات الأمريكية السعودية- العربية - والاسلامية ويضع حجر الأساس لعلاقات حقيقية مبنية على الاحترام المتبادل للمصالح والسياسات.

 

لقد استنتجت الإدارة الأمريكية الحالية أنه لا يمكن بأي شكل من الأشكال العمل على إرساء السلام والأمن في العالم بدون العودة إلى المملكة العربية السعودية والتحالف معها والتخلي عن السياسات الهوجاء التي انتهجها أوباما وأدت إلى تراجع الدور الأمريكي بشكل كبير والسماح لروسيا وإيران، وحتى التنظيمات الإرهابية، بالتمدد من بلد إلى آخر دون حسيب أو رقيب.

 

إن ما تحمله هذه الزيارة والقمم الثلاث من رسائل لإيران من جهة، وللعالم أجمع من جهة ثانية، يعتبر حجر الأساس في الانطلاق نحو التغيير الكامل بالتعامل مع مشاكل المنطقة وتمادي إيران في تدخلها بشؤون الدول العربية وانشاء تنظيمات شيعية إرهابية ومدها بالسلاح والمال وتوظيفها لتحقيق مصالحها في المزيد من القتل والجريمة والاحتلال والتحريض الطائفي.

خطاب الرئيس الأمريكي في القمة العربية الإسلامية الأمريكية كان من أفضل الخطابات التي صدرت عن رئيس للولايات المتحدة الأمريكية، خصوصاً لجهة حديثه عن تأثير الإرهاب على العالمين العربي والإسلامي، وأنه - أي هذا الإرهاب - قتل من العرب والمسلمين أكثر بكثير مما قتل من الغربيين، وفي هذا إشارة إلى دور إيران في تشغيل هذا الإرهاب وإدارته وإدارة عملياته التي استهدفت بالدرجة الأولى السعودية ودولا عربية وإسلامية تعتبر مناهضة لإيران ونظامها وسياسات وليها الفقيه الحالم بخروج المهدي بعد تفشي وزيادة القتل والدمار، ما يجعلهم أكثر توظيفاً ودعماً للتنظيمات الارهابية لتهيئة الأرض لقدوم المهدي.

 

المرحلة القادمة ستشهد بالطبع تغييراً في المنطقة لصالح الأكثرية فيها، والتي تعتبر اليوم إيران عدواً، فهذه الأكثرية ستعمل بشكل جدي على مواجهة النظام الإيراني والحد من نفوذه وتوغله في بعض الدول عبر ميليشيات إرهابية كحزب الله والحوثيين وبعض الميليشيات العراقية الطائفية، لأن الحد من الإرهاب والتطرف يبدآن بحصار إيران ووقف أنشطتها التخريبية في دعم الإرهاب.

 

لم نسمع قبل اليوم هذه اللهجة الصريحة في توصيف إيران كعدو مشترك للولايات المتحدة والسعودية، وأن حزب الله بات يصنّف تنظيما إرهابياً لا يقل خطره عن خطر داعش والقاعدة، وفي هذا رسالة واضحة بأن عهداً جديداً انطلق بشراكة أمريكية – عربية - إسلامية لتغيير الواقع الذي عملت إيران لسنوات على فرضه.

 

وكانت كلمة الملك سلمان في افتتاح القمة واضحة في هذا الخصوص عندما ربط بين الإرهاب في المنطقة ووصول الخميني إلى الحكم في إيران عام 1979 وإعلان الثورة الإسلامية، وهنا نجد أن المملكة أعلنت الطلاق الكامل مع النظام الإيراني، وأنه لن يكون هناك أي خطوات باتجاه أي حوار وتطبيع للعلاقات إلا في حال انسحاب إيران من اليمن وسوريا والعراق ووقف تمويل حزب الله والحوثي والتخلي عن تصدير الثورة ووقف الدعم للإرهاب وهذا ما أعتقد أنه مستحيل بالنسبة للنظام الإيراني.

تعليقات Facebook تعليقات الموقع

استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك