menuالرئيسية

قوات التحالف تعيد تأهيل سلاح الجو اليمني

الخميس 23/مارس/2017 - 02:46 ص
The Pulpit Rock
أرشفية
اليمن العربي
 

نقلت جريدة " التايمز " البريطانية اليوم الأربعاء عن عثور مجلس مراقبة الأسلحة على  أدلة واضحة تثبت تهريب إيران أسلحة وصفتها بالراقية للحوثيين في الحرب في اليمن،مشيرة إلى أن التقرير سيصدر في وقت لاحق .

 

ومن بين تلك الأسلحة طائرات بدون طيار قارن الباحثون بين الأرقام التسلسلية للطائرات بدون طيار والتي ثبت أنها تستخدم في "هجمات انتحارية" على أنظمة الدفاع الصاروخي من قبل الحوثيين.

 

وقالت الجريدة نقلاً عن التقرير أن الحوثيون استخدموا فعلياً تلك الطائرات في التصدي لمنظومات دفاعية تملكها قوات التحالف العربي التي تدعم قوات الجيش اليمني .

وأكد الباحثون في حديث للجريدة " أن الطائرات التي وصلت إلى الحوثيين مصنعة في إيران ومشابهة لتلك الطائرات التي تملكها الدولة الإسلامية " داعش " في العراق .

 وكانت طائرات بدون طيار وجدت في اليمن من نوع ادعى من قبل الحوثيين لكانت "محلية الصنع"، ودعا بها في "Qasef-1". ومع ذلك، تشير الأرقام التسلسلية والتشابه تصميم أن Qasef-1 لم يكن أكثر من مجرد البديل مصممة الإيراني من خط أبابيل الخاصة بطهران لطائرات بدون طيار، والمعروفة رسميا باسم المركبات أو الطائرات بدون طيار بدون طيار.

في تشرين الثاني الماضي، أقترح المركز البحثي (CAR)  أن الصواريخ المضادة للدبابات التي عثر عليها في البحر في سفن من إيران ظهرت لتتناسب مع الآخرين و وجدت على أرض المعركة من قبل القوات الإماراتية.

وأشارت إلى أن الأدلة الجديدة يربط سلسلة التوريد أكثر وضوحا مضيفة ان "استخدام هذه الطائرات بدون طيار يوضح قدرة قوات الحوثيين وصالح في توظيف تكنولوجيا منخفضة التكلفة ضد الأصول العسكرية المتطورة لدى التحالف ".

وأضاف المركز البحث " أنه حصل Qasef-1 الطائرات بدون طيار وثبت أنها مصممة ايرانياًلتعزيز قدرة الحوثيين وقوات صالح .

 وقالت الصحيفة "إن وجود الطائرات بدون طيار مصممة الإيرانية في اليمن لا يؤكد فقط الدعم المادي الايراني لقوات الانحياز صالح الحوثي و، ولكن أيضا دورها في تمكين المجموعات للقيام بعمليات غير المتماثلة متطورة على نحو متزايد."

وتابعت قائلة نقلاً عن باحثين قولهم " إلى أي مدى الإيرانيين يدعمون الحوثيين في الحرب في اليمن و هو محل خلاف ساخن.  

وتقول الولايات المتحدة أيضا أن شحنات من الأسلحة الإيرانية قد توقفت في عرض البحر في مضيق المندب قبالة ساحل اليمن.  

تعليقات Facebook تعليقات الموقع

استطلاع الرأي ما تقييمك لدور الإمارات الإنساني في اليمن؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك