menuالرئيسية

من هو "حسين" الذي تحدث عنه ترامب في المؤتمر الصحفي؟

الأربعاء 11/يناير/2017 - 07:50 م
The Pulpit Rock
ترامب وسجواني وإيفكانا "أرشيف"
اليمن العربي - محمود الشورى
 

قبل عشرة أيام من توليه منصبه رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، عقد دونالد ترامب الأربعاء مؤتمره الصحفي الأول في برج ترامب بقلب مانهاتن منذ انتخابه قبل شهرين، وبعد نشر وثائق قد تكون محرجة لترامب حول علاقته بروسيا.

وتطرق الرئيس الأمريكي خلال المؤتمر الصحفي لموضعات عدة منها حقيقة علاقته بروسيا وعلاقاته برجال الأعمال حول العالم وصفقاته التجارية، حيث قال أنه عُرض عليه عمل بقيمة 2 مليار دولار مع رجل أعمال في الشرق الاوسط يدعى "حسين سجواني"، لكنه رفض نظرا لكونه الأن رئيس الولايات المتحده الامريكية.

 

من هو حسين سجواني؟

 

حسين سجواني هو رجل أعمال إماراتي المؤسس ورئيس مجلس إدارة “شركة داماك العقارية“، الإمارات العربية المتحدة.

وهو رئيس مجلس إدارة “شركة الجزيرة للخدمات”، ورئيس مجلس إدارة “شركة الأنوار للسيراميك” العُمانية، و”شركة دراية” لإدارة الخدمات ذات المسؤولية المحدودة، ويعتبر من المساهمين الرئيسيين في “شركة طيبة الكويتية القابضة”، و”شركة الجزيرة للخدمات” و”الشركة العالمية للخدمات اللوجستية” و”شركة العطيلي للتأمين”.

بدأ مسيرته المهنية مديراُ للعقود في شركة أبوظبي لصناعات الغاز المحدودة “جاسكو” التابعة لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”. وقام بعد فترة وجيزة بتأسيس عمله التجاري الخاص، وأنشأ عام 1982 مشروعه المتخصص في مجال التموين، وأسس “شركة دراية” لإدارة الخدمات. من ثم أسس شركة استثمار “ديكو للاستثمار” عام 1992، والتي تملك حالياً مشاريع استثمارية للأوراق المالية في العديد من شركات التداول في شتى الأسواق العالمية.

أسس “مجموعة داماك” عام 1992، في شكلها السابق وتولى منصب رئيس مجلس إدارة المجموعة منذ تأسيسها بشكلها الحالي في العام 2002.

ويعد واحداً من روّاد توسّع سوق العقارات في دبي، فقد عمل على بناء عدة فنادق وبيعها في منتصف تسعينيات القرن الماضي، وذلك بغية استيعاب الأعداد المتزايدة المتدفقة إلى البلاد لأغراض الأعمال والتجارة. ولعب دوراً محورياً في نمو “داماك” منذ إنشاءها وكانت له اليد الطولى في ازدهارها ونموها.

وبمبادرة منه في أكتوبر2011 أطلقت “مجموعة داماك” ذراع الضيافة التابع لها “داماك ميزون”، والذي يوفر خدمات الإدارة الراقية للمقيمين في مشاريع “داماك”.

وشغل منصب عضو مجلس إدارة “كلية مجان الجامعية” في العاصمة العمانية مسقط، و”شركة جونو أون لاين” في الولايات المتحدة الأميركية، و”شركة تكافل الإمارات” في أبوظبي.

حاصل على بكالوريوس في الاقتصاد من “جامعة واشنطن” في الولايات المتحدة الأميركية.


حقيقة علاقة سجواني بالرئيس الأمريكي


نشرت قناة “إن بي سي” الأمريكية تقرير لها في وقت سابق يوضح العلاقة بين سجواني والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث قالت القناة في تقريرها أن سجواني يسعى إلى تعزيز علاقة عمله مع شركة عقارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ومنظمة ترامب.

وبين التقرير أن الشركتين الضخمتين تعاونتا سابقا بمشروع “ترامب انترناشيونال غولف كلوب”، واستثمرا في الفيلات الفاخرة بمبيعات قاربت من 2 مليار دولار.

وقال سجواني في حوار للقناة بعد فوز ترامب أن علاقاته تتجاوز الرئيس المنتخب – لابنته إيفانكا واريك أبناء ودونالد جونيور.

وأشار سجواني إلى أن زوجته وإيفانكا صديقتان حميمتان جدا، لافتا إلى أنهما “ترسلان رسائل على البريد الإلكتروني بشكل منتظم، “وكانت إيفانكا تأتي لبيتي في نيويورك ونتناول الغداء والعشاء مع عائلة ترامب بشكل منتظم… انها ليست فقط علاقة تجارية باردة”.

ولفت السجواني إلى أنه التقى ترامب قبل الانتخابات لافتتاح الفندق الذي يقيم فيه في واشنطن على العشاء، وقال: “أصبح من الواضح أنه إذا فاز ترامب، سيكون بحاجة الى تسليم مقاليد العمل لجيل الشباب”.

وكان سجواني قال عن نتائج انتخابات الرئاسة بعد فوز ترامب: “أخبار جيدة بالتأكيد.. أعتقد أننا سوف نستفيد من قوة العلامة التجارية للمضي قدما”.

تحية سابقة تثير جدلا واسعاً 

أثار تسجيل مسرب للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وهو يوجه تحية لشريكه حسين سجواني، الجدل حول مدى قدرة ترامب على الفصل بين مسؤولياته الرئاسية وماضيه التجاري، وجاءت التحية في إطار خطاب ألقاه ترامب أمام 800 شخص ليلة رأس السنة في قاعة الاحتفالات الخاصة التي بناها في فلوريدا.

وتوجه الرئيس المنتخب بالتحية لعدد من الحضور بالاسم، وخاصة سجواني، قائلا: "حسين وعائلته كلها، هم أجمل الأشخاص.. لقد أتوا من دبي الليلة وقد شاهدوا المكان وأعجبوا به".

في غضون ذلك، قال محللون إن الحادثة هذه تظهر التعقيدات التي ستواجه ترامب في الفصل بين مهامه الرئاسة وماضيه كرجل أعمال، إذ رغم تسليمه المهام التجارية لأولاده إلا أن قائمة معارفه الشخصيين ستبقى تضم كبار رجال الأعمال الذين كانوا يرتبطون معه بعلاقات عمل.

تعليقات Facebook تعليقات الموقع
ads

استطلاع الرأي هل يشهد عام 2017 نهاية الأزمة اليمنية ؟
ads
اليمن العربي على فيسبوك